السعودية: الغارات ستستمر حتى يتراجع الحوثيون من المنطقة الحدودية

خالد بن سلطان
Image caption ادلى سلطان بتصريحاته قرب الحدود مع اليمن

اعلن نائب وزير الدفاع السعودي الفريق خالد بن سلطان ان الغارات الجوية السعودية التي تستهدف مواقع المسلحين الحوثيين ستستمر الى ان يخلوا مواقعم على الحدود بين البلدين.

وقال سلطان الذي كان يقوم بتفقد القوات السعودية المنتشرة في محافظة جازان السعودية المتاخمة للحدود اليمنية "لن نتوقف عن القصف الجوي ما يبتعد الحوثيون عشرات الاميال الى داخل الاراضي اليمنية".

واكد خالد فقدان اربعة جنود سعوديين دون ان يعلق على الصور التي بثها الحوثيون لمن قالوا انه جندي سعودي وقع الاسر.

وتبدو هذه التصريحات تأكيدا لما اعلنه الحوثيون ان الطيران السعودي يشن غارات داخل الاراضي اليمنية بعد اسبوع من اندلاع مواجهات عنيفة بينهم والقوات السعودية اثر قيام الحوثيين بتوغل داخل الاراضي السعودية حسبما اعلنت السعودية.

من جهة اخرى اعلن الحوثيون انهم استولوا على مزيد من الاراضي بالقرب من الحدود السعودية مما يثير المخاوف من اتساع رقعة الصراع الى خارج الحدود اليمنية.

وجاء في بيان للحوثيين انهم "استولوا على مديرية قطابر وعلى مؤن والاعتدة العسكرية والمواقع والمنشآت العسكرية في المنطقة" ليلة الاثنين.

وتقع مديرية قطابر في المنطقة الجبلية من محافظة صعدة المجاورة للحدود السعودية.

كما اعلن الحوثيون ان الطيران السعودي شن غارات على المجمع الحكومي في مديرية شدا اسفرت عن مقتل امرأتين وطفل حسب بيان لهم على شبكة الانترنت.

واعلنت صحيفة عكاظ السعودية الثلاثاء ان الطائرات المقاتلة والمدفعية الثقيلة السعودية قصفت محيط جبل دخان وجبل الرميح والردة وصولا إلى منطقة المشنق مساء الاثنين.

واضافت ان رجال حرس الحدود السعوديين القوا القبض على ثمانية اطفال يمنيين بعدما تبين انهم يحملون اسلحة وقنابل لدى محاولتهم دخول الاراضي السعودية وانهم اعترفوا للمحققين السعوديين انه تم تسليحهم للقيام بهجمات انتحارية وسط المدنيين.

ولم تتأكد هذه الانباء من مصادر مستقلة.

وقالت السعودية انها اسرت اكثر من 200 مسلحا من الحوثيين خلال المواجهات بين الطرفين.

ويتهم الحوثيون منذ فترة السعودية بدعم الحكومة اليمنية في المواجهة الدائرة في محافظة صعدة القريبة من الحدود السعودية منذ شهر آب/اغسطس الماضي بين الجيش اليمني والحوثيين.

ويقولون ان السعودية تسمح للقوات اليمنية باستخدام اراضيها في شن هجمات على مواقعهم وان الطيران السعودي يشن غارات جوية على المناطق التي يسيطرون عليها.

Image caption يتهم اليمن رجال دين ايرانيين بدعم الحوثيين

وتعتبر الحدود بين البلدين والتي يبلغ حوالي 1500 كم مصدر قلق للسعودية من الناحية الامنية وتقوم حاليا ببناء سور امني لمنع عمليات التسلل عبر الحدود.

نفي

من جهة اخرى نفى وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي دعم بلاده للمسلحين الحوثيين في اليمن وحذر دول المنطقة من التدخل في الصراع الدائر بين الحكومة اليمنية والمسلحين الحوثيين في محافظة صعدة.

واضاف متكي ان بلاده حريصة على استقرار المنطقة لكنه قال "نحذر بشدة من تقديم الدعم المالي والعسكري للجماعات المتطرفة وفي نفس الوقت نحذر من قمع الشعوب".

وكان اليمن قد اعلن الشهر الماضي انه احتجز سفينة ايرانية محملة بالاسلحة كانت في طريقها الى المسلحين الحوثيين.

كما ان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح اتهم رجال دين شيعة ايرانيين بدعم الحوثيين ماليا.

كما اتهم مسؤولون يمنيون وسائل اعلام ايرانية بدعم الحوثيين.