ايران تنفذ حكم الاعدام بناشط كردي

ايران - طهران

اعدمت السلطات الايرانية ناشطا معارضا كرديا غربي البلاد كان قد ادين بتهمة "حمل السلاح والتآمر على امن الدولة".

وقال كبير قضاة اقليم كردستان الايراني علي اكبر غاروسي لوكالة فارس شبه الرسمية ان الناشط الكردي احسان فتاحيان اعدم شنقا في سجن سنانداج.

وكان موقع الكتروني تابع للاصلاحيين قد قال ان شنق فتاحيان جاء بعد يوم واحد من مطالبة جماعة حقوقية غربية بالغاء عقوبة إعدامه.

يشار الى ان سنانداج هي عاصمة اقليم كردستان الايراني وتقع في منطقة تشهد صدامات متكررة بين الميليشيات الكردية وقوات الامن الايرانية.

وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش التي تعنى بالدفاع عن حقوق الانسان قد حثت طهران الثلاثاء على عدم اعدام فتاحيان.

ونقلت هيومان رايتس ووتش عن محاميه الذي قالت انه طلب عدم الكشف عن هويته قوله ان المحكمة لم يعرض عليها أي دليل عن مشاركة فتاحيان في أي أعمال عنف.

وقالت هيومان رايتس ووتش ان فتاحيان اعتقل في منتصف عام 2008.

تحول الى اعدام

وافادات المنظمة بان فتاحيان اعترف بعضويته في جماعة كردية مسلحة معارضة لكنه نفى أن يكون ارتكب أي أعمال عنف.

من جهتها، كشفت الجماعة التي ينتمي اليها فتاحيان ان الحكم صدر عليه أولا بالسجن عشر سنوات ثم حولته محكمة أعلى الى حكم بالاعدام.

ووضعت منظمة العفو الدولية ايران في المركز الثاني في قائمة اكثر الدول المنفذة لحكم الاعدام في العالم في عام 2008 بعد الصين وتقول ان ايران أعدمت 346 شخصا على الاقل العام الماضي

يذكر انه، وكما في تركيا والعراق، تعيش في ايران أقلية كردية غالبيتها تسكن غربي البلاد وشمال غربها.