المالكي: المسلحون سيحاولون تقويض الانتخابات العراقية

نوري المالكي
Image caption نجاحه في الانتخابات يعتمد على الامن

حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من ان الجماعات المسلحة المتمردة في العراق تسعى الى تقويض العملية الديقراطية في العراق مع اقتراب موعد الانتخابات العراقية العامة في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقال المالكي في لقاء مع عدد من شيوخ العشائر والقبائل العراقية الاربعاء في حي مدينة الصدر شرقي العاصمة العراقية ذي الاغلبية الشيعية ان الحفاظ على الامن ما زال على قمة اولوياته "لان تلك الجماعات لا تريد لتلك الانتخابات ان تجرى وسط اجواء امنية مستتبة".

واوضح المالكي ان "ما تحقق في المجال الامني يحتاج الى حماية خصوصا ان العدو سيستمر في محاولاته زعزعة العملية السياسية خصوصا مع اقتراب موعد الانتخابات".

يذكر ان فرص فوز "ائتلاف دولة القانون" وهو التكتل السياسي الذي يقوده المالكي للبقاء في السلطة اربعة اعوام جديدة يعتمد بشكل كامل على قدرة حكومته على الحفاظ على الانجازات الامنية التي تحققت في العراق خلال العامين الماضيين.

وقال المالكي ان "العدو لا يريد اجراء تلك الانتخابات في اجواء من الاستقرار تمكن الناخب من تحديد خياراته الانتخابية".

يذكر ان بغداد وغيرها من مدن العراق شهدت عددا من التفجيرات الانتحارية الضخمة خلال الاشهر القليلة الماضية استهدفت مقرات ومبان حكومية، ادت الى مقتل اكثر من 250 شخصا واصابة عدة مئات.

ويتهم العراق تحالفا بين تنظيم القاعدة واجنحة من حزب البعث المحظور في البلاد بالوقوف وراء تلك الهجمات.

كما تتهم الحكومة العراقية سورية بايواء مدبري بعض تلك الهجمات، مما ادى الى توتر العلاقات واستدعاء السفيرين.

ويتهم المالكي دولا اخرى في المنطقة بالتدخل في شؤون بلاده منذ عام 2003 بدعوى وجود قوات محتلة في العراق.

يذكر ان الموعد المقرر لانتخابات العراق هو الثامن عشر من يناير المقبل، رغم ان لجنة الانتخابات العراقية طلبت من السلطات المختصة تأجيلها الى الحادي والعشرين منه.

وجاء طلب مفوضية الانتخابات العراقية بعد يوم واحد من تصديق البرلمان العراقي (مجلس النواب) على قانون الانتخابات عقب جدل وخلاف استمر عدة اشهر بسبب خلافات عديدة من اهمها واعقدها موضوع محافظة كركوك الغنية بالنفط.

ويرى محللون ان اقرار القانون يعتبر خطوة حاسمة في طريق استقرار العراق فيما تستعد القوات الأمريكية المقاتلة للانسحاب بحلول اغسطس /آب من العام المقبل.