"مئات المسلمين يخدمون في الجيش الإسرائيلي"

البدو في الجيش الاسرائيلي
Image caption مجريات حفل تخليد الجندي البدوي في الجليل والذي يقام سنويا

عندما نفكر في الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، الصورة التي تأتي إلى أذهاننا هي الاقتتال بين مسلمين ويهود. هذه الصورة ليس دائمة صائبة. فيوجد "المئات من المسلمين يقاتلون في صفوف الجيش الاسرائيلي"، حسب مصدر عسكري إسرائيلي، ومنهم من شارك في حرب غزة الأخيرة.

فهد فلاح ضابط في الجيش الإسرائيلي برتبة رائد وهو مسلم من بدو اسرائيل. إنه فخور بخدمة وطنه "اسرائيل"، ومستعد للقتال في غزة.

ويقول الرائد فلاح "سأفعل كل ما في وسعي وبكل إخلاص من أجل حماية وطني اسرائيل".

وأضاف "لقد قاتلت في غزة مؤخرا".

ويقول الرائد البدوي إن الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي أضحت وراثية في أسرته.

"لقد خدم أبي وجدي في الجيش قبلي، إننا نرثها أبا عن جد". العديد من البدو المسلمين الذين قابلتهم في إسرائيل يعتزون بانتمائهم لإسرائيل، خاصة منهم المولودين منذ إقامة دولة إسرائيل.

لكن التعاون بين البدو واليهود يعود تاريخه إلى ما قبل قيام إسرائيل. فقد ارسل شيخ من شيوخ قبيلة الهيب الذين كانوا يعيشون في سهول الجليل يدعى أبو يوسف أكثر من ستين من رجاله للقتال مع أصدقائه اليهود ضد جيرانهم العرب ما بين 1946 و1947.

واليوم، يوجد نصب تذكاري خاص بالجنود البدو الذين سقطوا في ساحة القتال مع الجيش الإسرائيلي. إنه مبنى في غاية الحداثة تجد فيه كمبيوتر يعطيك السيرة الذاتية لكل جندي مسلم قتل في ساحة المعارك وصورة له بمجرد النقر على زر.

تخليد الجندي المسلم

دعيت لحضور حفل تذكاري لهؤلاء الجنود المسلمين بمناسبة عيد استقلال اسرائيل ويوم تخليد الجندي الاسرائيلي.

الحفل حضره حشد غفير من المسؤولين الإسرائيليين، بمن فيهم وزير الأقليات، أفيشاي بريفرمان، إلى جانب من شيوخ القبائل البدو وعائلات الجنود القتلى المسمين والمتعاطفين معهم من اليهود.

الجيش رفض الإفصاح لي عن عدد المسلمين في صفوفه بالتحديد، لكنه يقول إن هناك المئات والمئات منهم وقد يصل عددهم إلى الآلاف.

لكن المثير في الأمر هو أن القانون الإسرائيلي لا يجبر المسلمين الإسرائيليين على الخدمة كما هو الحال بالنسبة لليهود وأقليات أخرى، فما يدفع المسلمين للالتحاق بصفوف الجيش؟

العقيد أحمد رميز هو المسؤول عن الأقليات في الجيش الإسرائيلي، يقول "إن واجب المواطن الإسرائيلي رقم واحد هو الدفاع عن وطنه بالخدمة في الجيش".

لكن بعض الساسة الإسرائيليين يصرون على أن إسرائيل دولة يهودية فلماذا تجنيد مسلمين؟

حقوق المسلمين وواجباتهم

يوضح الضابط العسكري السامي قائلا " إن المسلمين في إسرائيل بدأوا يدركون بأنه من أجل الحصول على كل الحقوق يتوجب عليهم أداء كل واجباتهم داخل المجتمع".

وفيما أثارت العمليات العسكرية التي قامت بها إسرائيل في غزة في مطلع السنة غضب المسلمين في جميع العالم، يقول الضابط السامي إن عدد المجندين المسلمين بعد الحرب ذاتها قد ارتفع.

"المئات من المسلمين يلتحقون بالجيش سنويا، وقد يصل إلى الآلاف في وقت واحد" حسب تصريحات العقيد " لقد قمنا بحملة تجنيد في شهر آذار/ مارس الماضي، بعد الحرب في غزة بقليل، واكتشفنا أن عدد المسلمين الراغبين في التجنيد بات أكثر من ذي قبل".

ويضيف العقيد رميز " إنه يبدو أن الحرب لم تؤثر عليهم، بل على العكس".

حسب تصريحات الجيش يخدم المسلمون في كل الوحدات العسكرية، لكن هناك مسلما تقدم منذ حوالي سنتين بطلب للانضمام لقسم طيران النخبة في الجيش إلا أن طلبه قوبل بالرفض. لماذا؟ هل كان ذلك لتحفظات أمنية؟

يرد العقيد بأن هذا المسلم " لم ينجح في امتحان الدخول، إنه لم يلب معايير الفوز الضرورية".

"ينادونهم خونة"

ليس كل جندي مسلم خدم في الجيش الإسرائيلي يشاطر الرائد فلاح رأيه وتجربته الإيجابية.

فالكثير من الجنود المسلمين الحاليين أو الذين خدموا سابقا انضموا للجيش من أجل تحسين فرص عملهم أو دراستهم، حيث أن الجيش يقدم لهم إعانة مالية لدراستهم الجامعية، كما أن الكثير من أرباب العمل اليهود يشترطون الخدمة العسكرية رغم أن ذلك غير قانوني.

بالإضافة إلى ذلك، يواجه البعض من المسلمين الذين يجرؤون على الانضمام إلى الجيش اعتراض المجتمع الذين يعيشون فيه على الخدمة في الجيش إلى درجة تصل في بعض الأحيان إلى الاعتداء الجسدي أو الكلامي، كما يعتبرونهم خونة.

ماهر بدوي مسلم في العشرين من عمره يعيش في قرية في الناصرة يعمل مدرس رياضة نصف وقته ومزارع في النصف الآخر.

Image caption الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في شمال إسرائيل التي أصدرت فتوى ضد خدمة المسلمين في الجيش الإسرائيلي

يقول ماهر "عندما كنت في الجيش وعدوني بأنه سيكون سهلا بالنسبة لي الحصول على عمل، لكن تقدمت بعدة طلبات عمل ولم أحصل على شيء لمدة طويلة".

ويتحسر الشاب المزارع قائلا: "إن أرباب العمل المسلمين لا يريدون توظفي لأنني قمت بالخدمة العسكرية في الجيش وأرباب العمل اليهود يفضلون منح الوظائف لليهود".

ويقول ماهر "في القرية التي أعيش فيها، قد ينظر لك البعض باستياء لأنك تخدم في الجيش، لكن في قرى أخرى معروفة بعدائها للجيش، مثل أم الفحم، قد يتعرض الجندي الذي يلبس زي العسكر إلى اعتداء كلامي أو جسدي".

ويواصل ماهر"إنهم ينادونهم خونة".

لا جنازة

من الجماعات التي أدانت خدمة المسلمين في الجيش، الحركة الإسلامية في شمال إسرائيل، التي يرأسها الشيخ رائد صلاح وتتمتع بنفوذ كبير بين أوساط المسلمين في إسرائيل.

فالحركة أصدرت منذ سنوات فتوى تحرم خدمة المسلمين في الجيش الإسرائيلي، ومن يفعل ذلك، وقتل في المعارك، تمنع الصلاة عليه في المساجد التابعة للحركة.

قابلت نائب رئيس الحركة، الشيخ كمال الخطيب، الذي أطلعني بأن " أي مسلم يقتل في حقل المعارك مع الجيش الإسرائيلي لن تقام الجنازة عليه في مساجدنا".

ويحذر الشيخ بلهجة قوية " إن المسلم الذي يذهب إلى غزة ويقتل مسلما آخر، ليس منا".

خلال الوقت الذي قضيته في إسرائيل، قابلت عددا كبيرا من الجنود المسلمين، البعض منهم فخور بالخدمة في الجيش والآخر مضطر لذلك طمعا في تحسين مستوى معيشته، وهناك من قال لي إن بعضهم يلتحق بالعسكر من أجل التباهي بالسلاح، لكن في حالات كثيرة يأتي الإقبال على الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي بوصمة عار بالنسبة للمسلم البدوي ولأسرته.

أو كما قال لي الجندي السابق ماهر: " إننا منبوذون في كلتا الحالتين، سواء خدمنا في الجيش الإسرائيلي أو لم نخدم".