العفو الدولية تدعو لحماية فقراء القاهرة

حادثة الدويقة بالقاهرة
Image caption العشرات ماتوا بسبب انهيار الدويقة

دعت منظمة العفو الدولية الحكومة المصرية الى اتخاذ خطوات فورية لحماية افقر سكان القاهرة، ممن يعيشون في "مناطق غير آمنة" ويتهددهم خطر سقوط كتل صخرية ومخاطر اخرى.

وقال مالكوم سمارت، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة، في بيان صدر عنها ان "آلاف الفقراء في مصر هم فريسة الفقر والاهمال، وهو ما يؤدي اخيرا الى موتهم".

واضاف سمارت: "على الحكومة المصرية المسارعة بمعالجة المخاطر التي يواجهها من يعيشون في مناطق توصف بأنها "غير آمنة"، وان تعمل على ايجاد حلول بالتشاور مع المتضررين مباشرة".

وانتقد تقرير العفو الدولية بشدة السلطات المصرية لما اعتبرته تقاعسا منها عن اتخاذ خطوات فعالة لحماية سكان منطقة الدويقة، وهي منطقة عشوائية في حي منشأة ناصر بالقاهرة، من انهيار صخري وقع في سبتمبر/ ايلول من العام الماضي.

ويدعو التقرير السلطات الى العمل على تخفيف درجة المخاطر التي تهدد القاطنين في تلك المناطق "غير الآمنة" في القاهرة الكبرى، وعددها 26 منطقة، وإلى حماية حقوق السكان في الصحة والمسكن الملائم.

يشار الى ان الارقام الرسمية المصرية تشير الى ان عدد قتلى حادث الانهيار الصخري في منطقة الدويقة بلغ 107 اشخاص الى جانب اصابة 58 شخصا، الا ان العفو الدولية تقول ان بعض الناجين من الكارثة يضعون ارقاما اعلى بكثير. ويقول هؤلاء ان الكثير من افراد اسرهم ما زالوا في عداد المفقودين.

ولم تنشر الحكومة المصرية حتى الآن نتائج التحقيق الرسمي في تلك الحادثة. ودعا سمارت الحكومة المصرية الى وضع "برنامج عمل شامل لمعالجة المخاطر التي يواجهها من يعيشون في مناطق غير آمنة، وان تكفل حقوقهم في الحياة وفي الصحة وفي المسكن الملائم".

وكانت السلطات المصرية قد اعادت اسكان اكثر من 1750 اسرة من المنطقة المتضررة، الا ان العفو الدولية تقول انها "لم تمنحهم امن الحيازة القانونية وتركتهم عرضة لخطر الاخلاء مستقبلا".

واتهمت المنظمة السلطات بالتمييز ضد المطلقات او اللواتي يعشن بمفردهن بعيدا عن ازواجهن في تخصيص المنازل.

وتقول المنظمة ان ما يزيد على مليار انسان في العالم يعيشون في مناطق عشوائية فقيرة، وان هذا الرقم آخذ في الازدياد.