أحكام ضد الجنود الإسرائيليين المتمردين

مستوطنة يهودية
Image caption يثير مصير حوالي نصف مليون مستوطن يهودي في الضفة الغربية المحتلة عام 1967 الكثير من الجدل في إسرائيل

صدرت أحكام بحق أربعة من الجنود الاسرائيليين للقيامهم برفع لافتات عبروا فيها عن معارضتهم لأخلاء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

وقد تراوحت الاحكام الصادرة بحق الاربعة الذين رفعوا لافتة في ثكناتهم بالقرب من مدينة الخليل في الضفة ما بين السجن لمدة ثلاثة أسابيع والاحتجاز في قاعدتهم العسكرية.

وتعد هذه أخر سلسلة من الاحتجاجات التي يقوم بها جنود إسرائيليون احتجاجا علي إخلاء المستوطنات.

وقد حذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بينامين نتنياهو من أن من يرفض الانصياع لهذه الأوامر يعرض البلاد للخطر.

وقال نتنياهو: "إن أمننا ووجودنا رهن بقوات الفاع الإسرائيلية، فإذا شجعتم على العصيان فتتسببون في انهيار الدولة. لا محل للعصيان."

وكانت حركة العصيان هذه قد دفعت بخمسة عشر من أعضاء البرلمان الإسرائيلي ينتمون إلى الجناح اليميني إلى عرض مشروع قانون يمنع على قيادة الجيش إجبار الجنود على تفكيك المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية.

ونقلت وكالة رويترز عن الحاخام إلياكيم ليفانون -من إحدى المدارس الدينية بالضفة الغربية حيث تابع بعض الجنود المتمردين الدراسة- قوله ينبغي على الجيش أن يدرك أن هناك جنودا لا يستطيعون تنفيذ مثل هذه الأوامر. إنها شبيهة بأن تطلب من أحدهم أن يضرب أخاه".

في المقابل نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت مقال تعليق تحت عنوان بالبند العريض يقول: "أوقفوا هذه الفوضى". وطالبت الصحيفة بمعاقبة الجنود الذين يعصون الأوامر.

وقال قائد الجيش الإسرائيلي الجنرال جابي أشكينازي للصحافيين: "هذا ما سنفعله تحديدا".

من جانبه سعى الناطق باسم قائد الجيش الجنرال آفي بنياهو إلى التقليل من شأن الحركة التنمردية فقال: "إنها ليست تيارا سياسيا يخترق المؤسسة العسكرية. إن الأمور لم تتصاعد بحيث خرجت عن السيطرة."