واشنطن مستاءة من تعليق الاستعدادات للانتخابات العراقية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعربت الولايات المتحدة عن خيبتها من العرقلة التي تعرضت لها الاستعدادات للانتخابات العامة المرتقبة في العراق.

ودعا الناطق باسم الخارجية الأمريكية ايان كيلي القادة العراقيين على التحرك سريعا لحل الازمة.

وكانت مفوضية الانتخابات العراقية قد علقت كافة استعداداتها لاجراء الانتخابات المزمعة في يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال قاسم العبودي الناطق باسم المفوضية ان ذلك جاء اثر ممارسة نائب الرئيس العراقي (السني) طارق الهاشمي حق النقض على بنود في قانون الانتخابات الذي تم اقراره بعد مداولات مطولة في البرلمان العراقي.

واضاف العبودي ان قرار المفوضية جاء بعد اجتماع مع بعثة الامم المتحدة، كون النقض يمس فقرات وصفها بالجوهرية في قانون الانتخابات مثل عدد المقاعد وكيفية توزيعها.

واشار العبودي الى ان المفوضية ستنتظر من مجلس النواب اقرار صيغة جديدة او الابقاء على الصيغة القديمة لنص القانون وبكلى الحالتين سيتعين عليها انتظار تحديد موعد جديد لاجراء الانتخابات.

"تهديد خطير"

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد قال ان "نقض قانون الانتخابات يشكل تهديدا خطيرا للعملية السياسية ولم يقم على اساس دستوري".

ودعا المالكي مفوضية الانتخابات الى مواصلة اجراءاتها الفنية واستكمال استعداداتها لاجراء الانتخابات في موعدها المحدد دون تأخير او تأثر بهذا النقض.

وكان الهاشمي قد اوضح انه يرفض البند الاول من القانون، الذي اقره البرلمان في الشهر الحالي، وذلك بسبب طريقة تمثيل العراقيين بالخارج.

وكان رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني هدد بمقاطعة الانتخابات التشريعية العراقية في حال عدم إعادة النظر في توزيع المقاعد النيابية على المحافظات الكردية.

وقال الهاشمي انه ارسل يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني خطابا الى البرلمان يطالب فيه بتعديل القانون.

طارق الهاشمي

الهاشمي يعترض على طريقة تمثيل العراقيين بالخارج

ومن المفترض ان يقوم البرلمان باعادة فتح باب النقاش حول القانون الذي تم اقراره بعد اسابيع طويلة من المناقشات.

وحسب الدستور العراقي فان مجلس الرئاسة المكون من الرئيس ونائبيه يتخذ قراراته بالإجماع وليس بالأغلبية.

وكان كل من الرئيس العراقي جلال طالباني ونائبه عادل عبد المهدي وافقا على القانون، وإن كان الأول طالب بتعديل نسبة التمثيل للأقليات والعراقيين المقيمين في الخارج.

وينظر الى الانتخابات على أنها خطوة أساسية لتوطيد الديمقراطية في العراق قبل الانسحاب المزمع للوحدات الأمريكية المقاتلة بحلول شهر أغسطس/آب القادم.

وإذا فتح نقاش جديد حول قانون الإنتخابات فسيتطلب ذلك تأجيل موعدها، حسب ما قالت حمدية الحسيني، من مفوضية الانتخابات العراقية.

ويرغب الهاشمي في تعديل لقانون الإنتخابات يتيح تمثيلا أفضل للعراقيين المقيمين في الخارج.

وقال في مؤتمر صحفي عقد في بغداد الأربعاء إنه لا يعارض قانون الانتخابات بشكل كلي، ولا يرغب في تأجيل إضافي لموعد الإنتخابات.

وأضاف أن بإمكان البرلمان مناقشة القضية وحسمها في جولة واحدة، ممهدا الطريق إمام إقرار القانون من قبل المجلس الرئاسي.

ووفقا للدستور العراقي يستطيع أي من أعضاء المجلس الرئاسي نقض قانون مقترح مرتين في الحد الأقصى، قبل إعادة مشروع القانون إلى البرلمان لإقراره بأغلبية 60 في المئة من الأصوات.

ويقول مراسل بي بي سي في بغداد جيم موير إن ما يشغل الهاشمي هو مصير أصوات 4 ملايين عراقي معظمهم من السنة، كانوا قد نزحوا عن العراق هربا من أحداث العنف الطائفي.

هجوم على الهاشمي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وفي رد فعله على نقض الهاشمي شن القيادي في المجلس الاسلامي الاعلى هادي العامري، هجوما غير مسبوق على نائب رئيس الجمهورية.

واعتبر العامري الذي يمثل ايضا احد ابرز قيادات الائتلاف الوطني العراقي في مجلس النواب، قرار الهاشمي مناورة سياسية تهدف الى تعطيل العملية السياسية وادخال البلاد في فراغ سياسي لا تحمد عقباه، حسب وصفه.

واعتبر العامري ان ذلك تسبب في ارجاع قانون الانتخابات وربما العملية السياسية برمتها الى المربع الاول.

وشكك خلال مؤتمر صحفي باحصائيات الامم المتحدة فيما يخص اعداد المهجرين خارج البلاد والتي تؤكد وجود نحو اربعة ملايين مهجر عراقي خارج العراق معظمهم موجودون في سورية والاردن، معتبرا ان تلك الاحصائيات تفتقر للدقة والموضوعية.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك