"تخبط" بالقلم الرصاص بين أفلام متحركة يستضيفها لبنان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير



شهدت بيروت مهرجانا سينمائيا لأفلام الرسوم المتحركة عرض أفلاماً حائزة على جوائز عالمية.

وتعد هذه المرة الأولى التي يستضيف فيها لبنان مهرجان أفلام الرسوم المتحركة تحت عنوان "بيروت متحركة"، حيث يتم تسليط الضوء على أساليب التعبير البصري في هذا الفن حول العالم.

وتقول هانيا مروه مديرة المهرجان "إن إطلاق هذا النوع من المهرجانات يشجع الشباب في لبنان والعالم العربي على التعبير عن تجربتهم".


وتضيف "هناك أمل كبير بأن يكون هذا المهرجان فرصة للمخرجين العرب للمشاركة بمهرجانات عالمية في مرحلةٍ مقبلة".

هناك أعمال ينتجها هواة من الشباب في العالم تستحق الالتفات إليها وتشجيعها من حيث العرض والإنتاج

هانيا مروه - مديرة المهرجان

وتقول مروه "إن الأفلام المتحركة تجذب عدداً كبيراً من العاملين في الإعلام والسينما والرسوم. هناك أعمال ينتجها هواة من الشباب في العالم تستحق الالتفات إليها وتشجيعها من حيث العرض والإنتاج".

وقد شكلت المشاركة العربية أولوية لدى المنظمين، وخاصة في فئتي الأفلام القصيرة والفيديو كليب، وبينها فيلم "تخبط" للفنان اللبناني غسان حلواني من ضمن خمسة أفلام عربية قصيرة.


ويعتمد فيلم "تخبط" على الرسم بقلم رصاص وبعد ذلك يتم تحويل الرسومات إلى فيلم من خلال استخدام الكمبيوتر.

يقول حلواني إن فيلم "تخبط" ومدته أربعة دقائق تطلب عشرة أشهر من العمل المتواصل، وهو مكون من 2700 رسمة رسمها الفنان يدويا.

"2700 رسمة"

كما يضم المهرجان أعمالا ثنائية وثلاثية الأبعاد.

وبين الأفلام المعروضة فيلم "سيتا تغني البلوز" للفنانة الأميركية نينا بايلي، ويمثل نسخة متحركة من ملحمة رامايانا الهندية التي تروي حكايات الإلهة الهندية وانفصالها عن حبيبها الإله راما.


وتختتم الأيام الخمسة للمهرجان بتجربة سينمائية موسيقية يتم خلالها عرض فيلم "مغامرات الأمير أحمد" للألمانية لوتي راينغر بمصاحبة موسيقى مصورة لفرقة روك لبنانية.

وتضيف الموسيقى أجواء سمعية معبرة على عرض الشريط الصامت للفيلم، وهو أول فيلم أوروبي طويل للرسوم المتحركة وأقدم فيلم تم الحفاظ عليه في العالم.


يعرض المهرجان أكثر من 44 فيلما تنتمي إلى عالم الواقع والخيال والحلم.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك