العثور على "رفات صحفي بريطاني" اختطف في لبنان

كوليت
Image caption كان كوليت يبلغ 64 عاما عندما اختطف

عثر فريق بريطاني على بقايا جثتين بشريتين في موقع كان يبحث فيه عن جثة صحفي بريطاني اختطفه مسلحون فلسطينيون قبل 25 عاما في لبنان.

وأكدت وزارة الخارجية البريطانية أن الخبراء البريطانيين الذين يبحثون في الموقع في وادي البقاع عثروا على جثتين.

وتجرى حاليا فحوص على إحدى الجثتين للتعرف على ما إذا كانت تعود إلى اليك كوليت الذي اختطف عام 1985.

وذكر متحدث باسم الخارجية البريطانية أن الجثة الثانية تعود لشخص غير محدد الهوية.

وكان كوليت يعمل صحفيا متعاونا كلفته منظمة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لإعداد تقارير حول مخيمات اللجئين الفلسطينيين.

واختطف كوليت، الذي كان يبلغ 64 عاما، تحت تهديد السلاح من سيارته قرب مطار بيروت مع سائقه الاسترالي.

لكن المسلحين اطلقوا سراح السائق بعد وقت قصير، بينما ظل كوليت مفقودا منذ 25 مارس/ آذار 1985.

ووقع حادث الاختطاف في أوج الحرب الأهلية اللبنانية، حيث اختطف العشرات من الأجانب في لبنان.

وفي العام التالي ادعت منظمة أبو نضال الفلسطينية المسلحة أنها قتلت كوليت انتقاما للغارات الأمريكية الجوية على ليبيا.

وبث شريط مصور يظهر عملية شنق لشخص مغطى الوجه قيل إنه كوليت، لكن لم تكشف عن هوية القتيل.

وقد أجريت العديد من عمليات البحث فيما بعد، لكنها لم تسفر عن العثور على جثته أو إشارات على مكان تواجده.

وبدأت رحلة البحث الحالية عن جثمان كوليت في البقاع الشرقي في لبنان بعد ورود معلومات سرية بهذا الشأن.

ويعمل الفريق المكون من تسعة بريطانيين ينتمون للجيش والمخابرات تحت حماية مشددة من قبل الشرطة.

وقال متحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "نحن على إتصال مع العائلة (عائلة كوليت) وسيكونوا أول من يعلم إذا كانت هناك أية تطورات".

يذكر أن الأمم المتحدة تحيي في مقرها بنيويورك ذكرى كوليت كل عام، في يوم تضامني مع المعتقلين والمفقودين من العاملين في المنظمة الدولية.