استمرار الحرب الكلامية بين مصر والجزائر

صحف جزائرية
Image caption تبادلت الصحف المصرية والجزائرية الهجوم

واصلت الصحف المصرية والجزائرية حملاتها الاعلامية المتبادلة بعد يومين من نهاية اللقاء الفاصل بين منتخبي البلدين في الخرطوم في 18 من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

صحيفة الشروق الجزائرية اتهمت نائب رئيس التحرير في قناة الجزيرة الفضائية (مصري الجنسية) بـ"طمس الحقائق التي نقلتها كل الفضائيات العالمية" والغاء "مجموعة من التقارير التي أعدها صحفيون من المغرب العربي عن الأحداث التي شهدتها القاهرة".

وأضافت الصحيفة أن نائب رئيس التحرير "كلف صحفيين مصريين باعداد تقارير تدين الجزائر".

"إلا من رحم ربك"

أما صحيفة الفجر الجزائرية فقد قالت في عمود "نقطة نظام" بقلم سعد بوعقبة أن "كل العرب، إلا من رحم ربك، اصطفوا خلف الفراعنة لسبب لا نعرفه".

ويضيف الكاتب "هم انتصروا علينا بلا رياضة في القاهرة، انتصروا بالبلطجة الإعلامية والأمنية وحتى السياسية، ونحن انتصرنا عليهم رياضة وأخلاقا في السودان العظيم اخلاقا وقيما".

وعلى صفحات "المساء" الجزائرية فقد اختارت عنوانا لافتا "محاربو الصحراء يحطمون غرور الفراعنة".

وتحت هذا العنوان تكتب الصحيفة "فض بملعب أم درمان الاشتباك الاصعب في تاريخ كرة القدم الافريقية والعربية بين الجزائر ومصر، في ليلة انطفأت فيها شمس أم الدنيا وأشرقت فيها شمس بلد المليون ونصف المليون شهيد".

ثمن السكاكين

على صحيفة الأهرام المصرية نطالع العناوين التالية "ميليشيات جزائرية تنتشر في شوارع الخرطوم"، "كيف ارتفع ثمن السكين في الأسواق السودانية من 5 إلى 25 جنيها في ثلاثة أيام".

وتحت هذه العناوين يكتب أسامة اسماعيل من الخرطوم "وقد تم تجييش نحو 10 آلاف جزائري، ليسوا من مشجعي كرة القدم، جاءوا إلى السودان بهدف واحد هو الانتقام من المصريين".

ويضيف الكاتب "وعلى الرغم من حيطة الأمن السوداني بتجريد الوافدين إليه من الأسلحة البيضاء التي كانت في حوزتهم، ...إلا أن السوق السودانية فور وصولهم إلى الخرطوم قد اختفى منها كل أنواع السكاكين".

القرضاوي

وعلى صفحات الوفد نطالع العنوان التالي "وسائل الاعلام الجزائرية تواصل إشعال الازمة مع مصر".

وتحت هذا العنوان تقول الصحيفة إن وسائل الإعلام الجزائرية "شنت هجوما وقحا وشرسا ضد الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي دعا إلى الهدوء قبل المباراة الفاصلة".

موقع اليوم السابع المصري نشر صورة لفتاتين مصريتين ترفعان ملصقا كتب عليه "نطالب بترحيل السفير الجزائري وكل جزائري من مصر" وتحته كلمة out of Egypt باللغة الانجليزية.

وينقل الموقع الالكتروني عن علاء مبارك نجل الرئيس المصري وصفه للجمهور الجزائري الذي حضر المباراة في الخرطوم بأنهم "مرتزقة".