المتمردون الحوثيون يقتلون جنودا سعوديين قرب الحدود

تركزت هجمات الحوثيين في منطقة جبل رميح الحدودية
Image caption تركزت هجمات الحوثيين في منطقة جبل رميح الحدودية

نفذ المتمردون الحوثيون اليمنيون هجمات جديدة داخل الحدود السعودية الاحد، واعلنوا مقتل ثلاثة جنود سعوديين واصابة آخرين.

كما قتل عدد من المتمردين في المواجهات التي زادت حدتها في الاسابيع الاخيرة، حسبما ذكرت وسائل الاعلام السعودية.

ويحاول الجيش السعودي خلق منطقة عازلة حول الحدود مع اليمنن ويقول انه احبط خطة للمتمردين للسيطرة على بلدة ميدي الساحلية. كما تطوق البحرية السعودية ميناء البلدة الواقعة على البحر الاحمر.

ويقول الجيش ان المتمردين كانوا ينشدون شعارات يقولون فيها انهم "سيصومون رمضان في ميدي."

قصف

وتركزت هجمات الحوثيين، وهم بالعشرات، في منطقة جبل رميح الحدودية، قبل ان يصدها الجيش السعودي، حسب وسائل الاعلام المحلية.

وكان المتمردون الشيعة قد عبروا الحدود وسيطروا على منطقة جبلية في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني، لكن سلاح الجو السعودي تصدى لهم بغارات جوية.

واستمر الجيشان السعودي واليمني في قصف مواقعهم لاجبارهم على التراجع الى الحدود، لكن السعودية تنفي ان قواتها توغلت في الحدود.

يذكر ان المتمردين الحوثيين ينتمون الى الاقلية الزيدية الشيعية في اليمن التي تشكل اغلبية سكان المناطق الشمالية من البلاد.

واعلن الحوثيون تمردهم على الحكومة المركزية في صنعاء للمرة الاولى في عام 2004، مطالبين بقدر اكبر من الحكم الذاتي لمناطقهم وحرية ممارسة شعائرهم الدينية.

وكانت الحكومة اليمنية قد شنت هجوما واسع النطاق على مواقع الحوثيين شمالي البلاد في شهر اغسطس آب الماضي، مما ادى الى اندلاع موجة جديدة من القتال الضاري.

ويتهم الحوثيون المملكة العربية السعودية منذ امد بعيد بدعم القوات اليمنية في هجماتها عليهم، وهو ما تنفيه كلا من السعودية واليمن.

صراع اقليمي

وينفي الحوثيون تلقي أي دعم من إيران أو أن تكون لحركتهم دوافع طائفية.

الا ان رجل الدين الايراني البارز آية الله احمد جنتي اتهم بدوره السعودية بمحاولة القضاء على المذهب الشيعي بهجومها على الحوثيين.

كما اتهم جنتي في خطبة صلاة الجمعة الاسبوع الماضي بطهران السلطات السعودية باغلاق الحسينيات الشيعية في المملكة.