البرادعي: لا دليل على وجود منشآت سرية ايرانية اخرى

منشأة نووية ايرانية
Image caption ايران تنفي عزمها انتاج سلاح نووي

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي ان المفتشين الدوليين لم يجدوا دليلا على وجود المزيد من المواقع النووية السرية في ايران.

واضاف البرادعي ان الاعلان الاخير عن وجود منشأة سرية اخرى ليس له معنى سواء للاغراض المدنية او العسكرية، وقد تسببت في خلق جو من عدم الثقة بين ايران والغرب.

واوضح البرادعي، في مقابلة مع وكالة رويترز للانباء، ان اصرار المسؤولين الايرانيين على تغيير بند رئيسي من بنود اتفاق الوقود النووي لا يمكن ان تقبله القوى الغربية، ولن يسهم في خفض مخزون اليورانيوم الايراني المخصب، الذي يمكن ان يستخدم في تصنيع سلاح ذري.

وكانت ايران قد رفضت في الحادي والعشرين من هذا الشهر تصدير ما لديها من يورانيوم مخصب لمزيد من معالجته في الخارج، بما يعد فعليا رفضا للخطة الأخيرة التي توسطت الوكالة الدولية للطاقة الذرية للخروج بها بهدف تعطيل قدرة ايران على بناء سلاح نووي.

وبمقتضى خطة الوكالة الذرية من المفترض ان تقوم ايران بتصدير اليورانيوم لديها ليتم تخصيبه في روسيا وحيث يتم تحويله في فرنسا الى قضبان للوقود، تعاد بدورها الى ايران بعد نحو عام من تصديرها.

الا ان الولايات المتحدة اعربت عن الامل في قبول طهران للعرض النووي المنطوي على تخصيب اليورانيوم لايران في الخارج كبادرة لبناء الثقة.

وكانت ايران قد صرحت في جنيف في الاول من اكتوبر/تشرين الاول انها مستعدة لشحن اغلب مخزونها من اليورانيوم غير المخصب الى روسيا لتخصيبه، ثم تحويله في فرنسا الى وقود يستخدم في مفاعل طهران للبحوث العلمية.