لبنى حسين: قد لا أعود للسودان

لبنى حسين
Image caption اثارت لبنى ضجة اعلامية بسبب محاكمتها

قالت الصحفية السودانية لبنى حسين، التي حوكمت في سبتمبر/ الماضي في الخرطوم بتهمة ارتداء "ملابس غير محتشمة" في مكان عام، إنها قد لا تعود إلى بلادها وإنها قد تواصل حملتها للدفاع عن حقوق المرأة أثناء إقامتها في الخارج.

وكانت لبنى تتحدث في باريس في يوم "القضاء على العنف ضد المرأة" الذي نظم برعاية الأمم المتحدة.

وكانت لبنى تواجه احتمال الحكم عليها بالجلد 40 جلدة حسب قانون "أمن المجتمع" في السودان لارتدائها بنطالا في مكان عام، لكن المحكمة اكتفت بالحكم عليها بالسجن أو الغرامة.

وكانت لبنى قد رفضت دفع الغرامة وفضلت عقوبة السجن، ولكن أفرج عنها إثر قيام نقابة الصحفيين السودانيين بدفع الغرامة.

وحظيت قضية لبنى حسين بتغطية اعلامية واسعة في العالم، وادانات من منظمات وهيئات دولية، وعلى الاخص من المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان وحقوق النساء.

وكان آخرها مطالبة منظمة العفو الدولية السلطات السودانية في الخامس من هذا الشهر بإلغاء العقوبة، والغاء القانون الذي حوكمت بموجبه.

وكانت لبنى قد تحدت الحكم وقالت انها تعمدت ان تحاكم لمواجهة هذا القانون الذي يجيز العقاب بالجلد، كما انها ابلغت المحكمة عن تخليها عن حصانتها.

يذكر ان عشر فتيات من اللاتي اعتقلن مع لبنى، بينهن مسيحيات من جنوب السودان، جلدن لنفس التهمة.