عباس يخطط للبقاء في منصبه حتى الانتخابات المقبلة

رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس
Image caption أعلنت السلطة الفلسطينية أنها أجلت الانتخابات حتى موعد لاحق

قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، الأربعاء إنه يخطط للبقاء في منصبه حتى إجراء الانتخابات المقبلة لكنه كرر القول إنه لن يرشح نفسه.

ونقلت وسائل الإعلام في العاصمة التشيلية، سنتياجو،عن عباس قوله "عندما تُنظم الانتخابات، سأنسحب ولن أرشح نفسي".

وأعلنت السلطة الفلسطينية أنها أجلت تنظيم الانتخابات حتى موعد لاحق علما بأنها كانت مقررة يوم 24 يناير/كانون الثاني من العام المقبل.

وكان عباس أعلن يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني أنه لن يترشح في انتخابات الرئاسة بسبب وصول مفاوضات السلام إلى طريق مسدود، لكنه سيبقى رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية.

لكن وسائل اعلام عربية واسرائيلية أشارت إلى أن إعلان عباس يمكن أن يكون مناورة تكتيكية وأنه ربما يغير رأيه.

وحتى لو لم يتراجع عباس عن قراره، فمن الممكن أن يبقى في منصبه لبعض الوقت إذا تأجلت الانتخابات، التي دعا لاقامتها في 24 يناير/ كانون الثاني المقبل، بسبب تهديدات حماس بمنع الاقتراع في قطاع غزة الذي تسيطر عليه.

يذكر أن عباس خلف الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات في رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية عام 2004، ثم صار رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية بعد ذلك بعام واحد.

ويواجه عباس معارضة قوية من قبل حركة حماس التي فازت في الانتخابات التشريعية في غزة في يناير/ كانون الثاني 2006، وهي القوة التي تسيطر على قطاع غزة الآن.

ومن المفترض حسب الدستور الفلسطيني أن تنتهي الولاية التشريعية للمجلس التشريعي، الذي تحظى حركة حماس فيه بالغالبية، في يناير القادم، بينما انتهت فترة عباس الرئاسية في وقت سابق من العام الحالي.