مقتل 12 في اشتباكات مع الحوثيين شمالي اليمن

الجيش اليمني في صعده

أعلنت مصادر قبلية في اليمن مقتل ما لايقل عن ثمانية من المتمردين الحوثيين واربعة من رجال القبائل الموالين للحكومة في قتال شمالي اليمن. جاء ذلك بينما واصلت القوات السعودية هجماتها على مواقع الحوثيين على الحدود بين البلديين.

ووقعت هذه الخسائر عندما اندلع القتال في منطقة "ملاحيظ" بين اعضاء في الجيش الشعبي المؤلف من متطوعين موالين للحكومة والحوثيين حسب تلك المصادر التي لم تعط اية تفاصيل اضافية، بيد انها اكدت وجود معارك بين وحدات من الحرس الرئاسي اليمني والمسلحين الحوثيين في منطقة حرف سفيان، حيث تعرضت مواقع المتمردين الى قصف مكثف.

إلى ذلك أعلنت مصادر المتمردين الحوثيين انهم شنوا هجوما على القوات السعودية في منطقة مروي، لكن ضابطا كبيرا في وزارة الدفاع السعودية قال للمراسلين الصحفيين في الرياض ان القول القوات السعودية قد هاجمت مواقع المتمردين داخل اليمن هو مجرد "اكاذيب" و "تلفيقات"كما نقلت عنه وكالة السعودية الرسمية.

ويقول الزيديون الذين يعرفون ايضا باسم الحوثيين انهم تمكنوا من تدمير دبابتين سعوديتين الاربعاء الماضي عند محاولتهما العبور الى داخل الاراضي اليمنية، حيث تواصل القتال مع القوات السعودية حتى المساء.

ونقل عن وزارة الدفاع اليمنية ان قواتها قد دمرت العديد من مخابئ المتمردين في المنطقة الحدودية والقت القبض على القائد الحوثي "عبود شملان".

ويشير موقع وزارة الدفاع اليمنية الى " ان القوات اليمنية قد احكمت سيطرتها على تل السبخانة في منطقة الملاحيظ ، وابعدت عناصر الارهابيين من المنطقة كما غنمت عددا من الاسلحة من بينها مدفع هاون ورشاشات متوسطة وخفيفة وكميات كبيرة من الذخيرة".

ونقلت صحيفة الوطن السعودية ان القوات السعودية قد قامت باعتقال 902 شخصا كانوا يحاولون عبور الحدود من اليمن في الايام الاخيرة ، معظمهم من اليمنيين ولكن بينهم ايضا اشخاصا من جنسيات صومالية واثيوبية.

وكانت انباء قد وردت من جنوب اليمن قد اشارت الى مقتل أربعة أشخاص بينهم جنديان في اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين. وقال مسؤول محلي وشهود عيان إن الاشتباكات اندلعت عندما حاولت قوات الأمن منع تظاهرة لحوالي ألف من المحتجين في بلدة عتق الواقعة على بعد حوالي خمسمائة كيلومتر جنوب شرق العاصمة صنعاء.