الحكم على 3 بريطانيين في مقتل قطري بدوافع عنصرية

محمد النماجد
Image caption كان الماجد بصدد العودة الى بلاده

اصدرت محكمة بريطانية احكاما بالسجن على ثلاثة بريطانيين لمدد مختلفة بتهمة التسبب بوفاة الطالب القطري محمد الماجد العام الماضي.

فقد تم تم الحكم على المتهم الرئيسي جورج اوستن بالسجن اربع سنوات ونصف السنة كما حكم على شخصين اخرين بمدد اقل بتهمة الضلوع في مقتل الماجد الذي كان يدرس اللغة الانجليزية وكان في السادسة عشرة من العمر في مدينة هاستينجز الساحلية.

ووصف القاضي المتهم اوستن وشركائه في الجريمة بانهم قدموا "دعاية قاتمة عن الشباب في هذا البلد".

وحكم على بول روكيت والكسندر كوين بمدد اقل بعد ادانتهم بالقيام بالاعتداء على الضحية بدافع عنصري.

واضاف القاضي "من الواضح انكم تحت تحت تاثير الكحول بالتالي لم يكن بامكانكم التحكم بتصرفاتكم".

لكن محامي الدفاع عن المتهم قال "ان المتهمين لم يخططوا للاعتداء على الضحية والاذى الذي لحق به لم يكن نتيجة مباشرة للكمة التي وجهها اوستن".

وتعود وقائع القضية الى شهر اغسطس/ اب من العام الماضي، حيث كان الضحية ومجموعة من اصدقائه يتناولون الطعام في احدى المطاعم في مدينة هاستينجز، حين وقعت مشاجرة بينهم وبين مجموعة من الشباب البريطانيين.

وتعرض الشاب القطري للكمة ادت الى سقوطه على الرصيف وتوفي لاحقا في المستشفى بسبب ازمة قلبية.

وكانت الصحافة البريطانية قد ابرزت قضية مقتل محمد حينها ورسمت صورة للمشاجرة اوضحت فيها ان محمد واصدقائه تعرضوا للضرب والركل والقذف بعلب زجاجية من قبل مجموعة من الشباب الانجليز.

ونقلت الجارديان عن ماجد الغنام زميل محمد في الغرفة، والذي عانت عيناه من اثر الضرب، قوله ان المهاجمين رددوا عبارات عنصرية خلال هجومهم و" انهم اطلقوا علي اسماء صدام حسين واسامة بن لادن. لقد اردنا فقط ان نمضي الى المنزل لكنهم هاجمونا ولم نستطع الافلات".