عبادي تحتج على مصادرة إيران ميدالية نوبل

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

احتجت المحامية الإيرانية في مجال حقوق الإنسان شيرين عبادي والحائزة على جائزة نوبل في مقابلة أجرتها مع وكالة الأنباء الفرنسية على مصادرة إيران لميدالية جائزة نوبل للسلام التي فازت بها عام 2003.

كما احتجت عبادي على تجميد أموالها بحجة عدم تسديد ضرائب على تلك الجائزة متساءلة عن سبب الانتظار ست سنوات لذلك.

وقالت عبادي في المقابلة التي أجريت معها يوم الجمعة إن السلطات الإيرانية طالبتها بعد فترة وجيزة من الانتخابات الرئاسية التي نظمت منتصف العام الحالي بدفع اكثر من 400 ألف دولار كضرائب على القيمة النقدية للجائزة.

وقالت عبادي في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية في لندن إن "مصادرة هذه الأموال انتهاك للقانون ولقد تقدمت بشكوى ضد القاضي الذي اصدر الأمر بذلك".

ونفت السلطات الايرانية اتهامات عبادي بمصادرة ميدالية جائزة نوبل.

وانتقدت وزارة الخارجية الايرانية النرويج التي استدعت القائم بالاعمال الايراني لديها بعد الاتهامات التي اطلقتها عبادي، ووصفت طهران تصرف النرويج بالتدخل في الشؤون الداخلية الايرانية.

وكانت عبادي قد قالت أن السلطات استولت على ميدالية نوبل وشهادة مرفقة بها قبل نحو ثلاثة أسابيع من أحد البنوك في طهران حيث كانت مودعة هناك.

وبعد تصريحات عبادي، قالت وزارة الخارجية النرويجية إنها أصيبت "بالصدمة"، واصفة مصادرة ميدالية نوبل من عبادي بأنها المرة الأولى التي يقوم بها بلد بعمل كهذا.

وكانت عبادي انتقدت السلطات الإيرانية على خلفية الجدل الذي ثار بشأن الانتخابات الرئاسية والطريقة التي عاملت بها المحتجين.

وقال وزير الخارجية النرويجي، جوناس جاهر ستوري، باعتبار ان بلاده مسؤولة عن منح جائزة نوبل، ان "مثل هذا العمل، يجعلنا نشعر بالصدمة والذهول".

ضرائب

واستدعت الخارجية النرويجية القائم بالأعمال الإيراني للاحتجاج على مصادرة السلطات للميدالية غير أن إيران لم تعلق رسميا على المسألة.

وأبدت الخارجية النرويجية قلقها بشأن التقارير التي افادت بضرب الشرطة لزوج عبادي في طهران.

وأضاف ستوري قائلا ان "اضطهاد عبادي واسرتها يظهر ان حرية التعبير تتعرض لتهديد خطير في ايران".

وقال الأمين الدائم للجنة نوبل في النرويج، جير لنديستاد، إن الخطوة التي اقدمت عليها السلطات الايرانية "لم يسمع بها من قبل وغير مقبولة"، وفق ما ذكرت وكالة الاسوشييتد برس.

وقالت وكالة الاسوشييتد برس ان السلطات الايرانية طالبت عبادي أيضا بدفع ضرائب مقابل قيمة الجائزة والتي تبلغ 1.3 مليون دولار.

وكانت عبادي قد غادرت ايران قبل يوم واحد من اجراء الانتخابات الرئاسية يوم 12 يونيو الماضي لحضور مؤتمر دولي ولم تعد لبلدها بعد ذلك رغم انها قالت إن "رسائل التهديد" التي تلقتها لن تردعها.

واضافت قائلة: "ساعود عندما تكون عودتي مفيدة لبلدي".

واندلعت احتجاجات واسعة شارك فيها الاف الشباب الايرانيين بعد الاعلان عن الانتخابات الرئاسية في ايران واعلان السلطات عن فوز الرئيس الايراني، محمود احمدي نجاد، بولاية رئاسية ثانية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك