اسرائيل تبني 28 مدرسة في مستوطنات الضفة

جانب من المستوطنات
Image caption بناء المدارس مستمر بالمستوطنات

وافقت الحكومة الاسرائيلية على بناء 28 مدرسة في المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية، وهو قرار اعلن عنه بعد يوم فقط من اعلان الحكومة عن تجميد مؤقت لبناء الوحدات السكنية في تلك المستوطنات لمدة عشرة اشهر.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك ان بناء تلك المدارس سيكتمل قبل السنة الدراسية 2010/ 2011.

وقد اغضب قرار تجميد بناء الوحدات السكنية المستوطنين، كما قال الفلسطينيون انه غير كاف لاعادة احياء مفاوضات السلام المتعثرة بين الطرفين بوساطة امريكية.

ويشترط الفلسطينيون تجميدا كاملا للنشاطات الاستيطانية، كما انهم غاضبون من استثناء القدس الشرقية من قرار التجميد المؤقت.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يقوم حاليا بجولة في امريكا اللاتينية إن هذه الخطوة لا تقدم شيئا جديدا لان الاستيطان سيستمر في الضفة الغربية والقدس.

واضاف انه كان لرئيس الوزراء الإسرائيلي "الخيار بين السلام وبين والاستيطان، فاختار، للاسف الاستيطان".

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي قد اعلن في مؤتمر صحفي امس الاربعاء عن فرض قيود على البناء الاستيطاني في الضفة الغربية لمدة عشرة اشهر باستثناء القدس الشرقية المحتلة.

وقال نتنياهو ان المجلس الامني الإسرائيلي المصغر اقر القيود التي لن تشمل ايضا الوحدات السكينة التي تمت الموافقة على اقامتها.

وقد اعربت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون عن ارتياح واشنطن لهذه الخطوة.

وقالت في بيان رسمي ان اعلان حكومة اسرائيل "يساعد على التحرك قدما نحو حل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني".

وقال باراك، بعد الاعلان عن الموافقة على بناء تلك المدارس، انه "الى جانب واجبنا في ان نكون منفتحين ومستجيبين للمواطنين من المستوطنين، علينا ان لا نتوهم او نرتبك، فالدولة تعني ما تقول".

واضاف: "كل من يسأل عما اذا كان السياسيون يعتزمون الالتزام بقرارهم، اقول ان الجواب هو نعم. هذا اختبار حقيقي للديمقراطية الاسرائيلية".

يشار الى ان نحو نصف مليون مستوطن اسرائيلي يعيشون حاليا في اكثر من مئة مستوطنة بنيت في انحاء الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية، التي احتلتها اسرائيل في يونيو/حزيران من عام 1967.

وبموجب القانون الدولي تعتبر تلك المستوطنات غير قانونية، الا ان اسرائيل ترفض ذلك كما تقول ان القدس هي عاصمتها الابدية.