الادارة الامريكية: نراقب الوضع في دبي عن قرب

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت الادارة الامريكية انها تراقب عن قرب الوضع في دبي، عقب طلب "دبي العالمية" التي تملكها حكومة الامارة، من دائنيها تأجيل دفع ديون مستحقة بذمتها لعدة اشهر.

وقالت الناطقة باسم وزارة المالية (الخزانة) الامريكية: "نحن نراقب دبي عن قرب"، من دون الافصاح عن اي تفاصيل اخرى.

يذكر ان وزير المالية الكندي جيم فلاهرتي قد ذكر قبل ذلك ان مجموعة من سبع دول صناعية كبرى ناقشت تبعات احتمال تفاقم الاوضاع في دبي، وهي تراقب تلك الاوضاع عن قرب.

وكانت البورصات الآسيوية قد تأثرت سلبيا بشدة في تعاملات الجمعة اثر طلب "دبي العالمية" من دائنيها تأجيل دفع الديون المستحقة عليها والبالغة نحو 60 مليار دولار حتى اغسطس/آب المقبل.

فقد تراجع مؤشر بورصة طوكيو بنسبة 3.2 بالمائة وهو اعلى تراجع منذ شهر يونيو/حزيران الماضي اما مؤشر سوق هونج كونج فتراجع بنسبة 4.9 بالمائة.

كما تراجعت اسعار النفط حيث انفخض سعر برميل الخام الامريكي بنسبة 4.5 بالمائة ليستقر عند 74.5 دولار وخام برنت الى 75.73 دولار.

كما تراجع مؤشر داوجونز الصناعي الامريكي لنفس السبب بنحو 1,48 في المئة، ليقفل عند 10309,92 نقطة.

وتراجع مؤشر ستاندرد اند بورز بنسبة 1,72 في المئة ليقفل عند 1091,49 نقطة.

كما تراجع مؤشر ناسداك المجمع بنحو 1,72 في المئة ليقفل عند 2138,44 نقطة.

ذعر ومخاوف

وتسود مخاوف كبيرة من احتمال استفحال الازمة المالية في امارة دبي ويتكرر ما حدث عند نشوب الازمة المالية العالمية التي بالكاد بدأ العالم يخرج.

ويقول المدير العام لمؤسسة فولبرايت للسندات المالية ان " الذعر وصل الى القاع مرة اخرى".

وقد تأثر قطاع البنوك والبناء بشدة بسبب هذه الازمة وتراجعت قيمة اسهمها بشدة في البورصات الخميس.

وكانت شركة دبي العالمية وشركة النخيل اللتين تبلغ ديونهما 59 مليار دولار من دائنيها مهلة ستة أشهر حتى تتمكنا من دفع ديونهما علما بأنه يُفترض أن يتم تسديد مبلغ 3.5 مليارات دولار الشهر المقبل.

وتشكل إمارة دبي واحدة من الإمارات السبع التي تتشكل منها دولة الإمارات العربية المتحدة وتحظى كل إمارة بالحكم الذاتي.

وراجت تكنهات بأن إمارة أبوظبي الغنية قد تبادر إلى خطة إنقاذ مالي لمؤسسات دبي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك