دمشق: بدء النزع القسري للأطباق اللاقطة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

بدأ موظفو منطقة الشام الجديدة مشروع دمر في محافظة مدينة دمشق التنفيذ القسري لقرار يسمح بوضع طبق لاقط واحد فقط على سطح البناية الواحدة.

وجاء القرار بعد انتشار اعداد لاتحصى من الاطباق اللاقطة لاشارت البث التلفزيوني الفضائي على اسطح المباني والبيوت مما شوه جمال المدينة إلى حد كبير.

وينفذ القرار قانوناً صدر عام 2004 يفرض إزالة التشوهات عن المباني، كما يأتي استكمالاً لحملة تنظيف وتنظيم للعاصمة السورية، بدأت مع احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية عام 2008.

ويشاهد من ينظر الى دمشق من احدى مرتفعاتها الكثيرة غابة من الاطباق اللاقطة التي تصدر محركاتها أصواتاً تمزق سكون ليل سكان الطوابق العليا وتشوه منظر المدينة الى حد طمس هويتها.

وقررت محافظة مدينة دمشق قبل حوالي ثمانية أشهر الحد من الظاهرة بفرض اشتراك سكان كل مبنى أوعمارة في طبق واحد، وبدأت تنفيذ القرار في حي دمر الحديث الذي يضم خمسة آلاف وحدة سكنية بالانذار والتنبيه ثم بالازالة.

إنذارات جديدة

وتقول المهندسة نائلة مراد من دائرة خدمات حي الشام الجديدة "أرسلنا الانذارات قبل سبعة أشهر، هناك أبنية استجابت للقرار، وأخرى لم تستجب، وبدأنا حاليا بتوجيه انذارات جديدة ومن لا يستجيب نرسل له ورشات الدائرة لازالة الاطباق المخالفة، ونلزمهم بطبق مركزي واحد، ويقوم أفراد من البلدية بمرافقة رجال شرطة بتقطيع أشرطة الاطباق في المباني التي لا تنفذ القرار".

ويؤكد التقنيون ألا حاجة لهذا العدد الكبير من الاطباق الصدئة التي ترسم لوحة غير جميلة للمدن السورية، حيث يكفي طبق واحد لعشرات المنازل.

بعض السكان عارضوا قرار محافظة مدينة دمشق بدعوى تحكم لجان العمارات بالقنوات المشاهدة، وعدم تمكنهم من مشاهدة بعض القنوات، الامر الذي يرى فيه البعض ميزة للسيطرة على القنوات غير المرغوبة، فيما يرى فيه آخرون تضحية بسيطة مقابل فائدة كبيرة هي جمال المدينة ووقف الاشعاعات المحتمل صدورها عن الاطباق.

وتقول المحامية لمياء دعدع التي تسكن في إحدى البنايات التي نفذت القرار الجديد "القرار ايجابي ومتطور، نحن مستعدون لأن نخسر بعض القنوات مقابل منظر المنطقة، والاطباق تصدر اشعاعات مضرة ونتمى تعميم القرار على كل مدينة دمشق".

ويؤكد التقنيون أن خسارة مشاهدة بعض القنوات ليس أمراً حتمياً، بل يتوقف على اتفاق سكان كل بناية على عدد الاقمار التي سيغطيها الطبق الواحد.

ويأمل المطالبون بوقف التلوث البصري في تعميم قرار الطبق الواحد ليشمل كل أحياء دمشق وكل المدن السورية، واتباعه بقرارات تفرض اللون الواحد والنمط المعماري الواحد لكل عمارة، وتزيل المنظر غير الجميل للمكيفات وحبال الغسيل الموضوعة على واجهات المباني.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك