ايران تعلن عن بناء 10 مفاعلات جديدة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ذكرت وسائل الاعلام الرسمية ان الحكومة الايرانية اقرت الاحد خطة لبناء عشر منشآت نووية جديدة لتخصيب اليورانيوم.

وطلبت الحكومة من الوكالة الذرية الايرانية بدء اعمال البناء في خمسة مواقع تم تحديدها وطالبتها بتحديد خمسة مواقع أخرى لمفاعلات جديدة خلال الشهرين المقبلين.

وياتي الاعلان الايراني بعد ايام من تعنيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ايران لاخفائها امر مفاعل لتخصيب اليورانيوم.

واعتبر البيت الابيض الامريكي الاعلان الايراني "انتهاكا خطيرا جديدا لالتزامات طهران الواضحة".

ووصفت بريطانيا الاعلان بانه "امر مثير للقلق الشديد" وقد يعد "انتهاكا متعمدا" لقرارات الامم المتحدة.

وتقول القوى الغربية ان ايران تحاول تطوير اسلحة نووية، فيما تقول ايران ان برنامجها النووي لاغراض سلمية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية: "ان الانباء حول عزم ايران بناء المزيد من مفاعلات التخصيب امر مثير للقلق الشديد".

واضاف: "وقد يعد انتهاكا متعمدا لقرارات مجلس الامن الدولي. وسيكون علينا دراسة رد فعلنا".

وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس في بيان "إذا كان ذلك صحيحا، فسيكون انتهاكا جديا آخر لالتزامات ايران الواضحة بموجب قرارات مجلس الأمن المتعددة وسيكون مثالا آخر على اختيار إيران عزل نفسها".

وحذر البيان من ان "الوقت ينفد امام ايران للتعامل مع القلق المتنامي للمجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي".

وفي برلين، عبرت متحدثة باسم الخارجية الالمانية عن قلق بلادها من الخطط الايرانية الجديدة.

تشدد

ويقول مراسل بي بي سي في طهران جون لاين ان الخطوة الايرانية تعد تحديا يحتمل ان يؤدي الى مواجهة حول برنامجها النووي.

ويضيف المراسل ان الغرب سيخشى ان تسرع تلك الخطوة من قدرة ايران على تصنيع قنبلة نووية.

وقد يكون الهدف المباشر للرئيس الايراني مجمود احمدي نجاد تعزيز المواجهة الدبلوماسية ويستخدم الموضوع لتقوية وضعه الداخلي.

ويقول مراسلنا انه باتخاذ خط متشدد يمكن للرئيس التغلب على منتقديه الذين يحاولون استغلال الموضوع النووي ضده.

وابلغ الرئيس محمود احمدي نجاد حكومته بان البرلمان امر ان يبلغ انتاج ايران من الطاقة 20 الف ميجاوات سنويا بحلول عام 2020.

وبالتالي تحتاج ايران الى وقود نووي بنحو 250 الى 300 طن سنويا، ما يتطلب 500 الف جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم.

وسيزيد معدل التخصيبب حسب الخطة التي قدمها الرئيس لحكومته.

لاريجاني

وتقول ايران ان المفاعلات الجديدة ستكون مماثلة في الحجم لمفاعلها الرئيسي الحالي في ناتانز.

ويوجد في مفاعل ناتانز 5 الاف جهاز طرد مركزي تعمل بالفعل، مع خطط لوصول العدد الى 54 الف جهاز.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اصدرت قرارا الجمعة ينتقد ايران بشدة لاخفائها امر موقع لتخصيب اليورانيوم قرب مدينة قم.

ويوم الاحد، حث البرلمان الايراني الحكومة على تقليص التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال بيان البرلمان الايراني بهذ الشأن: "ان على الحكومة الرد على سلوك القوى الدولية تجاه إيران والتحرك لتقليص مستوى التعاون".

وبوسع البرلمان اجبار الحكومة الايرانية على الرضوخ وتغيير مستوى التعاون، كما حدث عام 2006 عندما شكت الوكالة الدولية طهران الى مجلس الأمن.


BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك