انتقادات لتعامل السلطات السعودية مع أزمة السيول

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تزايدت الانتقادات الموجهة لتعامل السلطات السعودية مع أزمة السيول التي ضربت منطقة جدة، في وقت ارتفع فيه عدد الضحايا إلى 100 قتيل والمفقودين إلى العشرات.

وبدأ آلاف المواطنين السعوديين على شبكة الانترنت، وخاصة موقع "فيس بوك"، توجيه انتقادات للسلطات السعودية على خلفية تعاملها مع الأزمة.

ويقول د. سعود الكاتب، أحد الذين تناولوا القضية على موقع "فيس بوك" وأستاذ تكنولوجيا المعلومات بجامعة الملك عبد العزيز، إن ما حدث في جدة ليس كارثة طبيعية، بل هو "أمطار هطلت لمدة ساعتين".

ويرى الكاتب أن هناك تقصيرا من أمانة مدينة جدة، مشيرا كذلك إلى وجود فساد لأنه "ترصد ميزانيات ضخمة لمدينة جدة من قبل الدولة، لكن الأمانة تقول الآن إنه لم ترصد ميزانيات".

من جانبه يؤكد عبد الله الغريبي، وهو رجل أعمال يقيم في منطقة قريبة من موقع السيول، أنه يعلم شخصيا "أن لكل عائلة أو أسرة في المنطقة قريب مفقود حاليا".

ويضيف الغريبي أن هناك "أشخاص الآن تحت مجاري الأودية والسيول، لكن لا يوجد الكثير من المباني المهدمة".

وأشارت الاحصائيات في وقت سابق إلى أن العشرات في عداد المفقودين في مدينة جدة ويتوقع ان يرتفع عدد القتلى حسب بعض التقارير.

وتقول السلطات انها توفر الطعام والسكن المؤقت لمن شردتهم السيول وتدرس كيفية تعويض المتضررين.

الا ان المنتقدين يتهمون السلطات بالاهمال ويقولون ان هذه "الكارثة" ما كان لها ان تحدث ابدا، حيث هدد أحد المحامين بمقاضاة السلطات في مدينة جدة.

وتوفي كثير من الضحايا في المدينة الساحلية الواقعة على البحر الاحمر داخل سياراتهم بعد الفيضانات العنيفة، اما غرقا او في حوادث تصادم. وافادت الانباء ان بعضهم قتل بسبب انهيار الجسور فوق رؤوسهم.

وتزامنت العواصف الممطرة التي ضربت المنطقة الاربعاء مع موسم الحج في مكة، لكن المسؤولين يقولون انه لا يوجد هناك قتلى من الحجيج في الفيضانات.

وافادت الانباء بوقوع ضحايا من الفيضانات في في جدة ومكة ورابغ.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك