جيتس: دعم ايران لطالبان الافغانية "ضعيف"

روبرت جيتس
Image caption جيتس: دعم ايران لطالبان "ضعيف"

قال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس الاربعاء ان ايران تريد ايقاع "الألم" بالقوات الغربية المرابطة في افغانستان، الا ان دعم طهران لتنظيم طالبان الافغاني ما زال حتى الآن "ضعيفا وغير مهم".

واضاف جيتس، في شهادة امام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ، قائلا: "لدينا ادلة على ضلوع ايراني، وعلى الاخص في مناطق غربي افغانستان، لكنه ما زال دعما قليلا نسبيا، ولا يسهم الا قليلا في جهود طالبان".

يشار الى ان محللين يرون ان الشيعة في ايران ليسوا مرتاحين من فكرة التحالف مع طالبان السنية المتشددة، لكن طهران مع ذلك تقدم مساعدات بسيطة لها لاستيائها من الوجود العسكري الامريكي في افغانستان.

واوضح جيتس ان "الامر الذي لا شك فيه هو انهم (الايرانيون) يرغبون في ايقاع الألم بالولايات المتحدة".

وتأتي تصريحات جيتس امام اعضاء في مجلس الشيوخ في اطار شرح ابعاد الاستراتيجية الامريكية الجديدة في افغانستان.

تحذير

وحذر جيتس في شهادته امام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ من ان فشل المهمة الامريكية في افغانستان سينتهي الى سيطرة حركة طالبان على هذا البلد وسيقوي تنظيم القاعدة.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد كشف الاربعاء عن الخطوط العريضة لاستراتيجيته في افغانستان والتي تتلخص بزيادة عدد القوات الامريكية بنحو ثلاثين الف جندي.

وتتضمن الاستراتيجية الجديدة التركيز على تدريب اجهزة الشرطة وقوات الامن والجيش الافغانية بهدف تمكين الافغان من تقرير مصيرهم، ولكنه حدد موعدا للبدء في الخروج من افغانستان بحلول منتصف عام 2011.

وفيما رحبت الحكومة الافغانية بالاستراتيجية الامريكية الجديدة، تعهدت طالبان بتصعيد عملياتها العسكرية ضد القوات الاجنبية.

وقال الناطق باسم طالبان قاري يوسف أحمدي: "لقد اعلن الرئيس الأمريكي استراتيجيته الجديدة والمعيبة في افغانستان، لكن آماله في السيطرة العسكرية على بلدنا لن تتحقق، وكل ما سيعززه وجود ثلاثين الف جندي اضافي هو المقاومة".

وتوقع، في تصريحات صحفية، ان ينسحب الامريكيون "بشكل مذل بعد ادراكهم لعجزهم عن تحقيق هدفهم، كما حصل في السابق مع الروس".