احمدي نجاد: سنخصب اليورانيوم بنسبة 20% داخل ايران

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال الرئيس الايراني احمدي نجادى بأن ايران ستقوم بتخصيب اليورانيوم بنفسها وبنسبة نقاوة 20 بالمائة في ما بدا ردا على الجهود الدولية الرامية الى ايقاف النشاطات النووية الايرانية التي تراها مثيرة للشكوك.


واكد انه بالنسبة لطهران فان المسالة النووية الايرانية قد "حسمت" وان الجمهورية الاسلامية "لن تتنازل عن حقوقها".


واضاف: " ستقوم الامة الايرانية بنفسها بتخصيب نسبة 20 بالمائة من الوقود(النووي ) - اليورانيوم المخصب- وكل ما تحتاجه"

جاء هذا التصريح المتشدد في خطاب بث مباشرة من محطة التلفزيون الحكومية من مدينة اصفهان في وسط ايران.


ولم يكن من الواضح ما اذا كانت الحكومة الايرانية قد اتخذت بشكل رسمي مثل هذا القرار بتخصيب من اليورانيوم بنسبة 20 بالمائةبيد ان نجاد قد اعلن منذ يوم الاحد ان حكومته ستجتمع الاربعاء للنظر في هذا المقترح.

"انهم يريدون استخدام ما اقترحناه نحن ضدنا".

احمدي نجاد


ويمثل هذا الاجراء ردا متشددا في وجه القوى الدولية التي تعترض على قيام ايران بتخصيب اليورانيوم ،كما تقع في قلب الامور الاشكالية التي تتوقف عليها المفاوضات مع الجانب الايراني حول برنامجه النووي.


ومثل هذه المادة يمكن ان تستخدم لتشغيل مفاعل نووي فضلا عن انها يمكن ان تشكل النواة الانشطارية لقنبلة ذرية. في الوقت الذي تنفي فيه ايران سعيها لامتلاك الاسلحة النووية.

عشر مفاعلات جديدة

منشأة تصفية مياه ثقيلة ايرانية


وهاجم احمدي نجاد بشدة الغرب واسرائيل متهما اياهم بالعمل ضد ما اسماه مقترح ايران بتبادل اليورانيوم المنخفض التخصيب مقابل مادة اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة".


وقال في خطابه في المحافظة التي تحتوي على مفاعل تخصيب اليورانيوم قرب مدينة ناتانز: "انهم يريدون استخدام ما اقترحناه نحن ضدنا".


واضاف ان ايران ستبني عشر مفاعلات جديدة اخرى بحجم مفاعل ناتانز.


وكانت القوى الدولية قد دعمت مقترحا من قبل مراقبي الطاقة النووية التابعين للامم المتحدة يحق لايران من خلاله ان ترسل معظم اليورانيوم منخفض التخصيب الى روسيا وفرنسا لتحويله الى وقود نووي لمفاعل مخصص لاغراض البحث قرب العاصمة الايرانية.


بيد ان طهران ردت برفض المقترح الشهر الماضي واصرت على انها تريد يجب ان تستلم اليورانيوم المخصب بنسبة 20% في اللحظة التي تسلم فيها اليورانيوم منخفض التخصيب. وان التسليم يجب ان يتم داخل الاراضي الايرانية.


وعلى خلفية ذلك تصاعد التوتر بين ايران القوى الدولية التي تعترض على قيام ايران بتخصيب اليورانيوم بنفسها مخافة ان تحول ما تمتلكه من يورانيوم منخفض التخصيب الى اسلحة نووية.


بيد ان احمدي نجاد لم يغلق الباب نهائيا بل استدرك في حديثه الاربعاء بأن ايران مازالت " ترغب في التعاون ضمن فضاء عادل "مشيرا الى ان مبادرة ايران يجب ان لاينظر اليها على انها "تنازلا" منها للقوى الدولية الكبرى.

وقال:" اذا اردتم التعاون ،حسنا... خصبوا الوقود واجلبوه الى داخل ايران . ونحن سنبادله تحت اشراف الوكالة". قاصدا الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

منشاة نووية ايرانية في بوشهر


بينما بدأت روسيا الشريك النووي الطويل الاجل لايران في الحديث عن دعم عقوبات اضافية ضد طهران اذا ما فشلت في مصارحة اقناع القوى الدولية بنواياها.


وتخضع طهران الى ثلاثة عقوبات دولية من مجلس الامن لفشلها في الالتزام بالتوقف عن تخصيب اليورانيوم في مفاعل ناتانز.

وكان احمدي نجاد قد هاجم موسكو الثلاثاء الماضي لوقوفها ضد ايران في تصويت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي ادان طهران لبناء مفاعل ثان لتخصيب اليورانيوم.


وقال:" لقد اخطأت روسيا، انها لاتملك تحليلا صائبا للوضع الدولي اليوم ".

وفي خطابه الاربعاء وصف احمدي نجاد تصويت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بانه "غير قانوني" .وانها تأثرت في قرارها بنفوذ القوى الكبرى.

وتشير التقارير الى ايران تقوم ببناء منشأة نووية جديدة داخل جبل قرب مدينة قم ذات الاهمية الدينية في ايران، ويزيد وجودها من قلق القوى الغربية حول نواياها النووية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك