البحارة البريطانيون يصلون الى لندن

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وصل اربعة بحارة بريطانيين من اصل خمسة احتجزتهم ايران لدخولهم مياهها الاقليمية الى مطار هيثرو في لندن صباح الجمعة.

وكان الطاقم يبحر بين البحرين ودبي خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي تمهيدا للمشاركة في سباق، قبل ان تتدخل البحرية الايرانية وتحتجزهم بعد دخولهم المياه الاقليمية الايرانية.

وشكر البحار اوليفر سميث لدى وصوله الى هيثرو "كل الذين ساهموا في المساعي التي بذلت من اجل اطلاق سراحهم"، مضيفا بأنه "من الجميل جدا ان يعود الانسان الى منزله".

وكشف سميث البالغ من العمر 31 عاما ان "جنود الحرس الثوري الايراني قاموا بعصب اعين جميع البحارة ما عداه اذ كان يتولى القيادة.

وبالاضافة الى سميث، وصل الى لندن كل من لوك بورتر واوليفر يونغ وهما يبلغان من العمر 21 عاما، وسام اوشر، 26 عاما.

اما البحار الخامس الذي احتجز معهم فهو ديفيد بلومر وهو في العقد السادس من عمره.

وقال سميث ان "عملية الاحتجاز وعصب العينين والاستجواب ليست بالتجربة السهلة وبخاصة في الساعات الاولى، ولكن مع الوقت، اصبحت المعاملة جيدة والشعور بأن الذين نفذوا الاحتجاز والاستجواب يقومون بعملهم وواجباتهم وينفذون الاوامر"، مشيرا الى ان المشكلة الاساسية كانت "انه وزملائه لم يعرفوا تحديدا ما يجري وما قد ينتج عن كل ذلك".

من جهته، قال بورتر انه "يعتقد انه فور عودته الى المنزل سيتجه الى حانة قريبة لانه فرح بالعودة ومتشوق لرؤية والده ووالدته التي بدت شجاعة جدا".

اما يونغ فقال ان "الصدمة كانت كبيرة وانه يعتذر لعائلته واسر زملائه لما تسببوا لهم من قلق".

في المقابل، قال مالك المركب اندرو بيندار ان البحارة "كانوا اكثر قلقا على عائلاتهم ومحبيهم مما كانوا على انفسهم"، مشيرا في الوقت نفسه ان ذلك لن يثنيه عن القيام برحلات اخرى معتبرا انه "عندما يقع حادث فذلك لا يعني ان على الانسان ان يتراجع".

وكان البحارة الـ5 قد عادوا إلى دبي بعد الإفراج عنهم وعقدوا مؤتمرا صحفيا مختصرا تطرقوا خلاله الى تفاصيل الحادث، وقالوا فيه إن مركبهم قد تعرض لعطل فني أثناء رحلتهم، وإنهم عوملوا معاملة حسنة أثناء احتجازهم.

وكان البريطانيون على متن يخت مملوك لشركة سيل بحرين في طريقهم من البحرين الى دبي للمشاركة في أحد السباقات حين اوقفتهم البحرية الايرانية في 25 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وكان بيان للحرس الثوري الإيراني قد أعلن الإفراج عن الخمسة بعد التحقيق معهم والتأكد من أن دخولهم المياه الإقليمية الإيرانية كان بدافع الخطأ.

دبلوماسية

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية قد أعلن الثلاثاء الماضي أن بلاده طالبت إيران بالإفصاح عن المكان الذي تحتجز فيه البحارة البريطانيين الخمسة منذ أسبوع، والسماح لدبلوماسيين بريطانيين بالاجتماع بهم، والإسراع في حل قضيتهم.

جاء ذلك في اجتماع عقده بيتر ريكيتس وكيل وزارة الخارجية بالسفير الإيراني في لندن وطالب فيه إيران بالإفصاح عن نواياها إزاء البحارة.

فيما هدد اسفنديار رحيم مشائي مدير مكتب الرئيس الإيراني بأن القضاء في بلاده سيحسم في أمر البحارة الخمسة، إلا أنه ستتخذ إجراءات شديدة بحقهم إذا ما ثبت وجود "نوايا شريرة" لديهم.

وكانت العلاقات الايرانية البريطانية شهدت واقعة مماثلة في مارس 2007 عندما احتجز الحرس الثوري الايراني 15 من افراد البحرية الملكية البريطانية.

واتهم الايرانيون البريطانيين بدخول المياه الايرانية الا ان البريطانيين اصروا انهم كانوا في المياه العراقية في الخليج.

وفي عام 2004 احتجز ثمانية جنود بريطانيين في ايران بعد اعتقالهم في شط العرب حيث كانوا يدربون قوات خفر النهر العراقية.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك