العراق: مكافأة نقدية لمن يدلي بمعلومات عن "مصانع المتفجرات"

العراق
Image caption اثارت قدرة المهاجمين على تفادي نقاط التفتيش غضبا واسعا

قالت الحكومة العراقية إنها قررت صرف مكافآت نقدية لمن يدلي بمعلومات قد تؤدي الى تفادي هجمات جديدة كالتي شهدتها العاصمة بغداد في الآونة الاخيرة.

فقد صدق مجلس الوزراء العراقي على خطة تقضي بصرف مكافأة مالية تبلغ 85 الفا من الدولارات الامريكية للذين يخبرون عن صانعي العبوات المتفجرة.

واعلن عن قرار صرف المكافأة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي حمل تنظيم القاعدة وحزب البعث مسؤولية تنفيذ الهجمات الاخيرة في بغداد ومدينة الموصل.

وكانت جماعة لها علاقة بالقاعدة قد اعلنت فعلا مسؤوليتها عن الهجمات الانتحارية التي شهدتها المدينتان في اشهر اغسطس/آب واكتوبر/تشرين الاول الماضيين وديسمبر/كانون الاول الجاري، والتي راح ضحيتها اكثر من 272 قتيلا.

مخبرين

وكان ثمانية اشخاص على الاقل قد قتلوا في بغداد والموصل يوم الثلاثاء الماضي في سلسلة من التفجيرات المتتابعة.

كما قتل 127 شخصا في الاسبوع الماضي واصيب المئات بجراح في سلسلة اخرى من التفجيرات ضربت عددا من المقرات الحكومية ببغداد.

وقال المالكي إن المكافأة المذكورة ستصرف للذين يدلون قوى الامن على اماكن تجميع وصنع العبوات المستخدمة في هذه الهجمات ومثيلاتها.

وعبر كبار المسؤولين الامنيين العراقيين عن اعتقادهم بأن العبوات يجري تجميعها في ورش لتصليح السيارات تقع قرب المناطق التي يستهدفها المهاجمون في مركز العاصمة العراقية.

وكان المالكي قد حضر استجوابا في مجلس النواب العراقي في الاسبوع الماضي، حيث اجاب على استفسارات النواب الغاضبين عن كيفية تمكن المهاجمين من اجتياز نقاط التفتيش العديدة المنتشرة في ارجاء بغداد والوصول الى اهدافهم.

وانحى المالكي باللائمة على خصومه السياسيين لهذه الثغرات الامنية بسبب عرقلتهم لعملية تعيين مدير جديد للمخابرات العامة على حد تعبيره.