جنرال بريطاني نصح بلير بتأخير اجتياح العراق

توني بلير
Image caption المسؤول العسكري قال انه حذر بلير قبل الحرب

قال احد كبار المسؤولين العسكريين البريطانيين لدى شهادته امام لجنة التحقيق البريطانية المستقلة بشأن الحرب على العراق انه نصح رئيس الحكومة البريطانية حينها توني بلير بتأخير موعد الاجتياح من اجل التخطيط لمرحلة ما بعد الحرب.

وقال الجنرال البريطاني تيم كروس ان "التحضير لمرحلة ما بعد الحرب بدا ضئيلا جدا"، مضيفا بأنه اجتمع مع مسؤولين سياسيين قبل اسابيع من الحرب وقال لهم ان "العراق يمكن ان يغرق في الفوضى واجاب المسؤولون حينها ان واشنطن لم تكن تصغي حينها لتحذيرات من هذا القبيل".

يشار الى ان كروس كان يمثل بريطانيا لدى المكتب الامريكي لاعادة الاعمار والمساعدة الانسانية، وهو عبارة عن اهيئة معنية برسم الخطط اللازمة لفترة ما بعد الحرب قبل بدء الاجتياح.

وقد عمل كروس مباشرة بعد الحرب مع السلطة الائتلافية المؤقتة التي ادارت شؤون العراق مباشرة بعد الاحتلال.

وقال الجنرال امام اللجنة انه عندما وصل الى العراق وجد ان "الحالة اسوأ بكثير مما كان يتوقع وان "الوضع في بغداد كان سيئا"، مضيفا بأن "انتقاد البريطانيين للامريكيين بسبب فشلهم في احلال الامن بعد سقوط صدام كان امرا طبيعيا ورائجا"، الا انه "يرفض تحميل المسؤولية للامريكيين وحدهم".

واشار كروس الى انه "وفي اجتماع في فبراير/ شباط 2003 ابلغ رئيس الحكومة بمخاوفه، الا انه كان واضحا ان بلير كان ملتزما"، معتبرا انه "منذ ذلك الحين استنتج بأن الحكومة لم ترسم اي خطة متكاملة لمرحلة ما بعد الحرب في العراق".

لن يحصل

ولكن اخطر ما جاء على لسان المسؤول العسكري كان ما قاله بأن "الحكومة وكأنها لم تكن تأخذ الامور على محمل الجد"، وبخاصة لان "الفريق الذي عين في وزارة الخارجية البريطانية لتنسيق فترة ما بعد الحرب بدأ العمل متأخرا جدا، وان هناك البعض في الحكومة ظل يقول للدقيقة الاخيرة بأن الاجتياح لن يحصل".

يشار الى ان مسؤولين بريطانيين آخرين قالوا للجنة ان "الجهود البريطانية التي بذلت لتخطيط فترة ما بعد الحرب تخطت تلك التي كانت قد وضعتها الولايات المتحدة".

ومن المتوقع ان تستمع اللجنة الى مسؤولين كبار آخرين في بداية العام المقبل من بينهم رئيس الحكومة السابق توني بلير.