مصر تبني حاجزا مع غزة بعمق 18 مترا وحماس تنفي علمها

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

نفت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) علمها بوجود مخطط مصري لبناء جدار يخترق باطن الارض على طول حدودها مع قطاع غزة.

ونقل مراسل بي بي سي شهدي الكاشف عن القيادي في حماس خليل الحية قوله "لو كانت المعابر مفتوحة لما لجأ شعبنا لهذه الخيار".

وكان الحية يرد على الأنباء القائلة بأن مصر قد بدأت ببناء حاجز معدني هائل على طول حدودها مع قطاع غزة، في محاولة للقضاء على انفاق التهريب التي تمتد داخل اراضيها.

واضاف الحية، في لقاء مع عدد من الصحفيين في غزة، أن "مصر يحق لها أن تدافع عن أمنها ونحن ليس لدينا أي معلومات عن أن مصر وضعت جدارا، ولكن نعلم أن هناك فرقا اوروبية تأتي لمراقبة الحدود ومشاهدة ما يحدث".

وقال "إن مصر مدعوة كشقيقة وجارة أن توفر كل مستلزمات القطاع ما دام الاحتلال يمنعها".

جدار فولاذي

وسيمتد الحاجز عند الانتهاء من بنائه على مسافة 10 الى 11 كيلومترا وبعمق 18 مترا داخل الارض.وسيستغرق إكمال البناء 18 شهرا بيد انه ليس هناك حتى الان اي تأكيد من الحكومة المصرية لذلك.

ويقول مراسل بي بي سي كريستيان فريزر ان خطة البناء أحيطت بسرية شديدة، اذ لاحظ المزارعون المحليون في المنطقة وجود نشاط كبير على الحدود، وان اشجارا تم قطعها، بيد ان قلة منهم انتبهوا الى وجود حاجز يتم بنائه، لأن بناء الحاجز كان يجري تحت الارض.

ويضيف فريزر ان السياج يبنى من الفولاذ القوي وأنه صنع في الولايات المتحدة وقد تم اختبار مقاومته للقنابل، كما انه لايمكن قطعه او تذويبه او اختراقه.

كما ينقل عن مصادر استخبارية في مصر قولها ان الحاجز الجديد الممتد على مسافة 10 كيلومترات هو مدفون بالقرب من الجدار الحالي الذي يحوط المنطقة. وان اربعة كيلومترات من هذا الحاجز قد تم انجازها شمالي معبر رفح، وان العمل الان بدا في الجزء الجنوبي.

ويضيف فريزر ان الارض في منطقة الحدود المصرية مع غزة تبدو مثل الجبنة السويسرية لامتلائها بالحفر والثقوب والانفاق التي يستخدمها الفلسطينيون لجلب مختلف المواد التي يحتاجونها في حياتهم اليومية والتي يصعب حصولهم عليها تحت الحصار.

بيد ان الاسرائيليين يقولون ان هذه الانفاق تستخدم لتهريب الناس والاسلحة ومكونات الصواريخ التي يطلقونها على مدن جنوب اسرائيل.

ولا يتوقع من الجدار ان يوقف كل عمليات التهريب بيد انه سيجبر الفلسطينييين على الحفر عميقا وسيقضي على مئات الانفاق القريبة من السطح المستخدمة لتمرير الجزء الاكبر من البضائع.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك