نتنياهو "يسترضي المستوطنين" بحوافز مادية

مستوطنون يهود
Image caption يرى المستوطنون أن الحكومة "خذلتهم"

عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منح المستوطنين حوافز مالية في محاولة ينظر إليها على أنها تهدف لاسترضائهم، بعد يوم واحد من خروج آلاف المستوطنين في مسيرة احتجاجية في مدينة القدس.

وكان نتنياهو قد أثار غضب المستوطنين قبل أسبوعين حين أعلن عن تجميد النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية لمدة عشرة شهور.

وقال ييشاي هولندر المتحدث باسم المستوطنين إن عرض نتنياهو خطوة في الاتجاه الصحيح، بينما قال النائب عن حزب العمل عمير بيريتس "اذا كان هناك من يشك بأن إعلان نتنياهو عن تجميد الاستيطان لعشرة شهور هو محاولة لكسب الوقت بإمكانه الآن أن يتأكد من ذلك".

وقال مارك ريجيف المتحدث باسم نتنياهو إن عرض الأخير غير مرتبط بالنشاطات الإستيطانية بل يهدف لمساعدة مليوني إسرائيلي بينهم 100 ألف مستوطن، وأضاف أن حكومته تعتقد أن مستقبل المستوطنات هو موضوع للتفاوض.

وكان آلاف المستوطنين اليهود ومناصريهم قد شاركوا في مسيرة في مدينة القدس احتجاجا على "تعليق الاستيطان" في الضفة الغربية.

وقد تجمع المتظاهرون خارج مسكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد عشرة ايام من إعلانه تجميد التصاريح للمساكن الجديدة في مستوطنات الضفة الغربية.

وكانت إسرائيل قد قالت إن الخطوة تهدف إلى تشجيع استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين الذي يقولون إن هذه الخطوة غير كافية.

ويقيم 500 ألف مستوطن في أكثر من 100 مستوطنة أنشئت على أراض فلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

يذكر أن إنشاء المستوطنات في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، مناف للقانون الدولي.

في نفس السياق تقول حركة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان إن نسبة أكبر من المنازل تبنى في المستوطنات مما يبنى داخل إسرائيل مقارنة بعدد السكان، وذلك رغم التقليص.

وتقول المنظمة ان 1167 منزلا يبنى لكل 100 ألف شخص في المستوطنات بينما النسبة هي 836 لكل 100 ألف شخص داخل إسرائيل.