الاتحاد الأوروبي يطلب من المغرب حل "مشكل الناشطة الصحراوية"

أمينتو حيدر
Image caption تقول إنها تريد العودة إلى الصحراء "حية أو ميتة"

دعت الرئاسة السويدية للاتحاد الاوروبي يوم الخميس المغرب الى احترام "التزاماته الدولية المتعلقة بحقوق الانسان" والى "التعاون" مع مدريد في شأن الناشطة الصحراوية أمينتو حيدر المضربة عن الطعام في إسبانيا.

وجاء في بيان الرئاسة أنها "تعرب عن قلقها على صحة أمينتو حيدر وتدعو السلطات المغربية إلى احترام التزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الانسان وإلى التعاون مع السلطات الإسبانية من أجل التوصل إلى حل إيجابي بخصوص وضعها".

وتطالب السلطات المغربية من جانبها الناشطة الصحراوية بتقديم اعتذار و"الاعتراف بذنبها والاعتذار عن إهانتها لرموز البلاد".

قال وزير الاتصالات المتحدث الرسمي باسم الحكومة المغربية خالد الناصري موضحا في مؤتمر صحافي أقيم عقب اجتماع الحكومة إن حيدر "هي التي تخلت عن جواز سفرها وتنكرت لجنسيتها".

وقال الناصري كذلك إنه يتعين على المجتمع الدولي أن يتذكر أن "هناك عشرات الآلاف من المحتجزين المغاربة بمخيمات تندوف [جنوب شرق الجزائر] تمنعهم السلطات الجزائرية من العودة الى بلدهم". وتحدث أيضا –حسبما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية- عن انتهاكات يومية وممنهجة لحقوق الانسان في هذه المخيمات.

العودة الى الصحراء "حية أو ميتة"

وكانت حيدر ، التي تدعو إلى استقلال الصحراء الغربية، قد جددت إصرارها على المطالبة بالعودة الى الصحراء الغربية "حية او ميتة، ومع جواز سفر أو بدونه" في مؤتمر صحافي في مطار لانثاروتي في جزر الكناري الإسبانية.

كما جددت مطالبتها الحكومة الإسبانية بمساعدتها على العودة واعتبرت أن ما قدمته الحكومة الإسبانية حتى الآن "غير كاف".

وزار عدد من النواب الأوروبيين اليساريين حيدر وأعلنوا انهم سيطلبون من البرلمان الأوروبي إعلان وقف المحادثات بشأن تعزيز العلاقات مع المغرب إلى حين عودتها إلى مدينة العيون في الصحراء الغربية.

وكانت السلطات المغربية قد منعت حيدر من الدخول في الرابع عشر من الشهر الماضي لـ" تخليها عن جنسيتها المغربية".

وتعتبر المملكة المغربية أن الصحراء الغربية التي كانت مستعمرة اسبانية، جزء من اراضيها. وتقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادتها فيما تطالب جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر باجراء استفتاء شعبي حول تقرير مصيرها.