المالكي: تدهور الوضع ألأمني بسبب غياب الإجماع السياسي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن تدخل الكتل السياسية هو وراء تدهور الوضع الأمني في بغداد.

جاء ذلك الخميس أمام مجلس النواب الذي "استضاف" المالكي ضمن مداولاته حول الأوضاع في البلاد.

ويبحث المجلس في التفجيرات الأخيرة التي استهدفت بغداد الثلاثاء وأودت بحياة 127 شخصا على الأقل.

وكان المجلس قد عقد جلسة طارئة الثلاثاء في أعقاب التفجيرات، حيث تصاعدت في الجلسة حدة الجدل، وطالب عدد من النواب باستدعاء المالكي ووزيري الداخلية والدفاع وقادة عسكريين لاستجوابهم بشبهة التقصير في حماية المواطنين.

وقال المالكي، حسب ما ذكر نواب، "كل هذه الجرائم الأخيرة بسبب الخلافات السياسية والطائفية"، وذلك في إشارة إلى تفجيرات الثلاثاء.

وأضاف المالكي "المؤسسة الأمنية مقعدة بسبب غياب الاجماع" وطالب بتطهير الاجهزة الامنية من جميع الجهات السياسية.

وقالت النائبة سميرة الموسوي ان رئيس الوزراء أكد خلال الجلسة أن "الجرائم الاخيرة سببها خلافات سياسية وطائفية". وأضافت أن المالكي قال "حتى لو اعتقلت الان اسامة بن لادن فهناك من يقول لماذا اعتقلته, انه مجاهد".

وطالب المالكي ايضا مجلس النواب بان يصدر قرارات تدعم الامن من خلال استصدار القوانين, معتبرا على سبيل المثال أن "جهاز المخابرات الوطني لا يستطيع حتى ان يعين رئيسا بسبب عدم التوافق السياسي".

وظل منصب رئيس المخابرات شاغرا لعدة أشهر منذ اغسطس الماضي، عندما ترك الفريق عبد الله الشهواني المنصب عقب تنفيذ تفجير سيارة مزدوج.

وأضافت النائبة العراقية أن رئيس الوزراء طلب ان تكون الجلسة علنية, لكن رئيس مجلس النواب اياد السامرائي رأى أن تكون الجلسة سرية "حتى تكون بعيدة عن المزايدات السياسية".

وقالت الموسوي إن "المالكي تحدث عن مرحلتين من الامن في العراق, الأولى تضمنت مواجهة "العصابات والقاعدة والميليشيات الإرهابية التي كانت تحتل مناطق واسعة في بغداد والمحافظات الأخرى, اما الثانية فهي "مرحلة الأمن المخترق, وهذا يتطلب تنظيف الأجهزة الامنية من العناصر المندسة" على حد تعبيرها.

يشار إلى أن المالكي قرر الأربعاء نقل الفريق الركن احمد هاشم عودة سلطان من منصب معاون رئيس اركان الجيش للعمليات الى منصب قائد عمليات بغداد بدلا من الفريق عبود قنبر هاشم خيون.

.

القاعدة تتبنى
المالكي

وتأتي تصريحات المالكي بعد ساعات من إعلان جماعة مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة أنها نفذت تفجيرات الثلاثاء.

وجاء إعلان (دولة العراق الإسلامية) على موقع على شبكة الانترنت تستخدمه الجماعات المسلحة حسبما ذكرت وكالات الأنباء.

وكانت (دولة العراق الإسلامية) اعلنت مسؤوليتها عن هجمات وقعت في اغسطس/ آب واكتوبر/ تشرين الأول الماضيين.

وذكر بيان الجماعة، الذي نشره مشارك في منتديات الموقع الالكتروني، أن الانفجارات "استهدفت مقار الشر، أوكار الكافرين"، مضيفا أن "قائمة الأهداف لن تنتهي".

وكانت السلطات العراقية ذكرت أن الموالين لحزب البعث العراقي السابق ربما يكونون مسؤولين عن التفجيرات.

بينما قال مصدر بارز في وزارة الداخلية العراقية إن المسلحين تلقوا دعما من سورية والسعودية أو حكومات أخرى.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك