ولي العهد السعودي يعود إلى بلاده بعد رحلة علاج

الأمير سلطان بن عبد العزيز
Image caption الأمير سلطان قضى فترة النقاهة في المغرب

عاد ولي العهد السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز إلى بلاده يوم الجمعة بعد رحلة علاج في الولايات المتحدة ونقاهة في المغرب دامت لأكثر من عام.

وكان العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز في مقدمة مستقبلي ولي العهد في مطار الرياض.وقد أعرب الأمير سلطان عن سعادته الشديدة بالعودة إلى وطنه مؤكدا تمتعه بصحة جيدة.

كما قال نجله نائب وزير الدفاع الامير خالد بن سلطان إن والده أنهى علاجه وتوقف عن اخذ الادوية قبل نحو شهرين وذلك بحسب ما نقلت عنه وسائل الاعلام.

وتوجه الامير سلطان(85 عاما) في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 الى الولايات المتحدة لاجراء فحوص وتلقي علاج طبي بحسب ما اعلنت السلطات السعودية التي لم تكشف حقيقة مرضه.

وقد خضع لجراحة في نيويورك في فبراير/شباط الماضي ،وبعد ذلك توجه الأمير سلطان إلي قصره في أغادير بالمغرب لقضاء فترة النقاهة.

ويذكر أن الأمير سلطان يعد من أقوى الشخصيات في العائلة المالكة السعودية، وهو يتولى منصب وزير الدفاع منذ نحو 47 عاما وقد ساهم في تحديث القوات المسلحة السعودية بإبرام صفقات بلغت قيمتها مليارات الدولارات.

وعين الامير سلطان في أغسطس/آب 2005 وليا لعهد اخيه الملك عبد الله (86 عاما)، وهو ايضا النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء

وأجريت للامير سلطان جراحة لاستئصال كيس معوي في السعودية عام 2005 وزار جنيف في أبريل/ نيسان 2008 لاجراء ما وصف بأنه فحوص روتينية.

وأثار التكتم الذي فرضته السعودية على حقيقة مرض ولي العهد التساؤلات بشأن حالته الصحية وأيضا التكهنات بشأن انتقال السلطة في البلاد.

وفي مارس/ آذار الماضي عين الملك عبد الله وزير الداخلية الامير نايف بن عبد العزيز في منصب النائب الثاني لرئيس الوزراء في ترقية تضعه في المرتبة الثانية لتولي العرش.

ويتولى الامير نايف وزارة الداخلية منذ أكثر من 30 عاما وهو يعد من القوى المحافظة في الاسرة الحاكمة.

وجاءت عودة ولي العهد السعودي إلى بلاده بعد التوتر الذي شهدته حدودها الجنوبية مع اليمن حيث دفعت السعودية بقواتها لمواجهة أنشطة المتمردين الحوثيين.