العفو الدولية تحذر من نقل معسكر اشرف الى جنوبي العراق

معسكر اشرف
Image caption الصدامات في المعسكر ادت الى سقوط قتلى

حذرت منظمة العفو الدولية (امنستي انترناشنال) الجمعة من ان خطط الحكومة العراقية لنقل معسكر اشرف التابع لحركة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة الى سجن عراقي صحراوي سابق في جنوبي العراق سيجعل سكان المعسكر عرضة للاعتقالات التعسفية والتعذيب، وربما القتل.

يشار الى ان الحكومة العراقية زادت في الآونة الاخيرة من موقفها المتشدد ضد منظمة مجاهدي خلق، خشية تعريض علاقاتها مع الجارة القوية ايران الى التوتر او التدهور.

وكانت الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي قد اعلنت الخميس انها تعتزم نقل سكان المعسكر من معسكرهم الواقع في شمال شرقي العراق الى سجن قديم في جنوب غربي يعرف باسم "نقرة السلمان".

وكانت قوات الامن العراقية قد اجتاحت معسكر اشرف لمنع احتجاجات فيه، مما تسبب في مقتل 11 شخصا، حسب بعض التقارير.

وقالت العفو الدولية انها تخشى من ان "النقل القسري لسكان معسكر اشرف قد يؤدي بهم الى الاعتقال التعسفي او التعذيب او اشكال اخرى من اساءة المعاملة، بل وحتى القتل".

ويقع سجن نقرة السلمان في عمق الصحراء الى الغرب من مدينة البصرة، الواقعة في اقصى جنوبي العراق.

وكان هذا السجن يستخدم من قبل السلطات العراقية المتعاقبة لعقود، كما استخدمه نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين كمركز اعتقال لمن يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة.

يذكر ان الجيش الامريكي كان قد وفر لسكان المعسكر نوعا من الحماية، على بالرغم من تصنيف الحكومة الامريكية لمجاهدي خلق كمنظمة ارهابية.

الا ان مسؤولية الجيش الامريكي عن معسكر اشرف انتهت في يناير/ كانون الثاني الماضي، وتسلمت المسؤوليه الامنية عنه قوات الامن العراقية.