المغرب يتهم ناشطة صحراوية "بالابتزاز"

أمينتو حيدر
Image caption رفضت الناشطة الصحراوية جوازا إسبانيا وحق اللجوء السياسي إلى إسبانيا

اتهم المغرب الناشطة الصحراوية أمينتو حيدر المضربة عن الطعام في اسبانيا بـ"الابتزاز" من أجل العودة إلى البلاد.

وقال وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري ان الاضراب عن الطعام الذي تخوضه حيدر ليس حالة انسانية ولكنه "قرار سياسي اتخذ في مكان آخر لتجنب استئناف المفاوضات"، وذلك في إشارة إلى جبهة البوليساريو والجزائر التي تدعمها.

وكان الوزير المغربي يتحدث إلى الصحافيين في نيويورك بعد محادثات أجراها مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وأضاف الفهري قائلا "لا يمكن ان نتجاوب مع ابتزاز" مشيرا إلى أن "المغرب يأسف لتأجيل الجولة الثانية غير الرسمية من المفاوضات بسبب بعض المناورات التي تقوم بها الجزائر والبوليساريو اللتان ترفضان الذهاب نحو حل سياسي وهما تفضلان الوضع الراهن القائم".

وقد نظمت 4 جولات من المفاوضات المباشرة برعاية الأمم المتحدة في مانهاست بالقرب من نيويورك ولكنها لم تسفر عن اي تقارب في المواقف.

وجرت محاولة غير رسمية لكسر جمود هذه المفاوضات في أغسطس/ آب الماضي في العاصمة النمساوية فيينا ولكنها فشلت ايضا.

قلق أمريكي

من جهتها أعربت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون لنظيرها المغربي عن "قلقها" على مصير حيدر.

وقال المتحدث إيان كيلي إن كلينتون أعربت خلال اتصال هاتفي عن "قلقنا على صحة السيدة حيدر واملنا ان تجري محاولة لحل هذا الوضع في اقرب وقت ممكن".

وردا على سؤال حول وساطة امريكية محتملة، اعتبر كيلي أن قضية حيدر هي "قبل كل شيء ثنائية بين المغرب وإسبانيا".

ومن المنتظر ان يصل وزير الخارجية الاسباني ميغل انخيل موراتينوس الاثنين الى واشنطن، حيث من المتوقع أن يثير الموضوع مع نظيرته الأمريكية.

ولم تستبعد نائبة رئيس الوزراء الإسباني ماريا تيريسا دي لابيغا إبعاد حيدر -التي رفضت حق اللجوء السياسي إلى إسبانيا والحصول على جواز سفر إسباني- إلى الأراضي المغربية.

إضراب

وتضرب أمينتو حيدر البالغة من العمر اثنين وأربعين عاما، عن الطعام منذ منتصف الشهر الماضي في لانثاروتي بجزر الكناري التابعة لإسبانيا، حتى تتمكن من العودة الى العيون في الصحراء الغربية، الأمر الذي تعارضه الرباط.

وقد أبعدت السلطات المغربية في الـ14 نوفمبر/ تشرين الثاني الناشطة المطالبة بحق تقرير المصير للصحراويين، وذلك بدعوى أنها تخلت عن جوازها المغربي وهو ما تنكره حيدر.

وقد أثارت حالتها تعاطفا واسعا خصوصا في إسبانيا، حيث تحظى بدعم إعلامي وسياسي.

وتعتبر المملكة المغربية ان الصحراء الغربية التي كانت مستعمرة اسبانية جزء من أراضيها. وتقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادتها فيما تطالب جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر باجراء استفتاء شعبي حول تقرير مصيرها.