الحوثيون يقولون إنهم اشتبكوا من جديد مع القوات السعودية

قوات سعودية قرب حدود اليمن
Image caption السعودية دفعت بقواتها عند حدودها مع اليمن لمواجهة الحوثيين

قال المتمردون الحوثيون في شمالي اليمن إنهم اشتبكوا مرة أخرى مع القوات السعودية، على الحدود بين البلدين.

ولم ترد سوى تفاصيل قليلة، لكن المتمردين قالوا ان المواجهات في منطقة جبل ممدود جاءت بعد ساعات من قصف سعودي بالطائرات المقاتلة والمدفعية استهدف المنطقة.

وكانت السعودية قد أعلنت قبل اسبوعين عن سيطرتها على النطاق الجبلي الذي يتمتع بأهمية استراتيجية كبيرة، لكن المتمردين الحوثيين نفوا ذلك.

ويقول مسؤولون سعوديون إن قوات بلادهم ستواصل التصدي للمتمردين الحوثيين حتى يعودوا إلى الأراضي اليمنية لكن الحوثيين يقولون إن مشكلاتهم مع الحكومة اليمنية وليس مع السعودية.

لكن مسؤولا يمنيا دافع، السبت، عن المزاعم بأن إيران تدعم المتمردين في شمالي اليمن الذين يحاربون القوات الحكومية منذ شهر أغسطس/آب الماضي وألمح إلى أن لهم علاقات أيضا مع تنظيم القاعدة.

وتتهم صنعاء شخصيات دينية إيرانية بتمويل الحوثيين لكنها لم تتهم الحكومة الإيرانية مباشرة في التدخل في النزاع.

وتنفي طهران التدخل في النزاع لكنها حثت الحكومة اليمنية على حل النزاع عن طريق الحوار.

وقال مسؤول أمريكي، الجمعة، إن إدارته لا تملك معلومات مستقلة عن دعم إيران للحوثيين.

لكن رئيس جهاز الأمن القومي ورئيس مكتب الرئيس اليمني، علي محمد الآنسي، قال إن صنعاء تملك أدلة على تورط إيران في النزاع.

وأضاف الأنسي على هامش مؤتمر الأمن الإقليمي الذي احتضنته البحرين "هناك أدلة على تدخل إيراني لكننا نقول إننا لا يمكن أن نتوسع في التعليق على هذه المؤشرات وتفاصيلها لوسائل الإعلام".

وكانت صنعاء قالت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي إنها صادرت مركبا إيرانيا كان يحمل أسلحة موجهة إلى الحوثيين، واحتجزت أفراد الطاقم الذي كان على متنه.

وواصل الأنسي قائلا " آخر مركب يصل إلى ميناء ميدي قرب منطقة الملاحيظ القريبة من صعده هو مركب إيراني... هناك أدلة على أن القارب جاء من أريتريا".

وتابع الأنسي قائلا إن تنظيم القاعدة يدعم المتمردين، موضحا أن "القاعدة له صلات بالحوثيين".

وكانت القوات السعودية تدخلت في النزاع في شمالي اليمن بعدما استولى المتمردون على أراضي سعودية. ويتهم الحوثيون السعودية بدعم حكومة صنعاء عسكريا منذ بدء الحرب.