شهادة بلير حول حرب العراق "ستكون علنية"

سير جون شيلكوت
Image caption شهادة بلير ستكون علنية

نفي رئيس لجنة التحقيق حول العراق الادعاء بان اللجنة تعتمد السرية في استجواباتها للشهود، واكد ان شهادة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير ستكون علنية.

وقال سير جون شيلكوت ان فريق اللجنة "لا يحاول التربص بالشهود او تسجيل المواقف"، لكنه نفى ان تكون اللجنة لينة مع الشهود.

ومن المقرر ان يمثل بلير امام اللجنة في العام المقبل.

وقال سير جون في بيانه ان اللجنة لن تعقد جلساتها خلال الحملة الانتخابية العام المقبل.

واضاف: "نحن مصممون على ان نظل بعيدا عن السياسات الحزبية ... ابلغنا اعضاء البرلمان باننا مستعدون للقائهم اذا كانوا يريدون شرحا لطريقة عملنا، لكن يجب الا تستغل اللجنة لاغراض سياسية".

وجاءت تصريحات رئيس اللجنة قبل تعليق جلسات للجنة خلال فترة اعياد الميلاد.

وكان البث المصور لشهادة احد الذين استجوبتهم اللجنة في وقت سابق من هذا الاسبوع قطع لاكثر من دقيقة لاسباب تتعلق بالامن القومي، ما اثار اتهامات بالسرية في عمل اللجنة.

واضاف شيلكوت: "نظل انا وزملائي ملتزمين بان تكون الشهادات علنية قدر المستطاع".

"ولن تكون هناك شهادات سرية الا في اضيق الحدود ضمن طريقة عملنا التى اوضحناها على موقعنا على الانترنت".

"لكني اود ان اوضح بجلاء ان جلسات الاستماع مع صانعي القرار الرئيسيين، بمن فيهم رئيس الوزراء السابق، ستكون علنية".

واستمعت اللجنة الى 38 شاهدا حتى الان، منهم مسؤولون وعسكريون كبار ممن كانت لهم صلة بالاعداد لغزو العراق عام 2003 وما تلاه.

وقال سير جون: "هذه لجنة تحقيق جادة ولسنا هنا لتقديم عرض ترفيهي او رياضي".

واضاف انه يتوقع ان يبدأ في طلب الغاء السرية عن الوثائق المتعلقة بالحرب مطلع العام المقبل.