الحكومة الاسرائيلية تقر تقديم مساعدات لمئة الف مستوطن

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أقرت الحكومة الاسرائيلية خريطة المناطق التي ستضخ إليها اموال اضافية خلال الفترة المقبلة على شكل استثمارات في مجالات التعليم والمسكن والبنى الاساسية وذلك ضمن ما يعرف بمناطق الافضلية القومية.

ويستفيد من هذه الخطة اكثر من مئة الف مستوطن في الضفة الغربية، في ما يعتبر بمثابة بادرة تجاه المستوطنين الغاضبين بسبب خطة الحكومة وقف النشاطات الاستيطانية لمدة عشرة اشهر في المستوطنات نتيجة ضغوط امريكية.
وفي رد فعل اولي على قرار الحكومة الاسرائيلية قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة ان "هذا القرار يؤكد استمرار اسرائيل في سياسة الاستيطان وتوسيعه".

واضاف ابو ردينة "ان الحكومة الاسرائيلية، وبتعزيزها لسياسة الاستيطان، تضع العراقيل امام عملية السلام متحدية الارادة الدولية لاحياء عملية السلام".

وتم اقرار الخطة باغلبية كبيرة من قبل مجلس الوزراء الاسرائيلي فيما عارضه وزراء حزب العمل الذين قالوا ان هذه الاموال قد تقع بيد الجماعات الاستيطانية المتطرفة.

وحازت الخطة على غالبية 21 صوتا في جلسة الحكومة المسائية، بينما كان من المتوقع ان يتم التصويت في الجلسة الصباحية الا ان ذلك تأجل وسط الخلافات التي نشبت حول المستوطنات التي يجب ان تشملها الخطة.

وقال مسؤول حكومي اسرائيلي ان نسبة المستوطنين الذين سيستفيدون من هذه الخطة ضئيلة لان عرب اسرائيل الذين سيستفيدون منها يبلغ ثمانية اضعاف اليهود حسب قوله.

الا انه اضاف في تصريح لوكالة الانباء الفرنسية ان الحكومة قررت كذلك تشكيل لجنة ستقرر خلال 30 يوما ما اذا كانت الخطة ستشمل مستوطنات اخرى داخل اسرائيل.

في المقابل، من المتوقع ان يثير هذا القرار استياء في اوساط المجتمع الدولي الذي يعتبر المستوطنات الاسرائيلية غير قانونية.

41 مليون دولار

وتنص الخطة على منح اعتمادات اضافية بقيمة 28 مليون دولار لنحو 110 الاف مستوطن في عدد من مستوطنات الضفة الغربية، من اصل اعتمادات اجمالية لمجمل المناطق ذات "الاولوية الوطنية" بقيمة 41 مليون دولار.

ورحب مجلس المستوطنات بقرار الحكومة، الا انه قال انه لا يزال يتعين القيام بمزيد من الخطوات.

يشار الى ان المستوطنات التي يشملها قرار الحكومة الاسرائيلية تقع خارج التكتلات الاستيطانية الكبرى التي ترغب اسرائيل في ضمها في حال التوصل الى سلام مع الفلسطينيين.

وتأتي هذه الخطوة الاسرائيلية بعدما كان الاتحاد الاوروبي قد اعرب يوم الجمعة عن قلقة بشان الخطة الاسرائيلية، مضيفا بأنه سيجري مشاورات مع شركائه في اللجنة الرباعية الدولية للشرق الاوسط حول هذه الخطوة، وبعد ان اقدم عدد من المستوطنين على احراق مسجد في الضفة الغربية قبل ايام قليلة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك