كلينتون تحثُّ إيران على إطلاق سراح الأمريكيين المحتجزين لديها

حثَّت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إيران على إطلاق سراح الأمريكيين الثلاثة المحتجزين لديها منذ دخولهم إلى البلاد عبر الحدود العراقية في يوليو/تموز الماضي.

Image caption يقول أقارب المحتجزين إنهم "ارتكبوا خطأ مؤسفا" بعبورهم الحدود العراقية-الإيرانية "بدون قصد"

تهم ومحاكمة

وقد جاءت تصريحات كلينتون في أعقاب تصريحات كان نظيرها الإيراني منوشهر متكي قد أدلى بها وأعلن فيها أن الأمريكيين الثلاثة سيُقدمون للمحاكمة، لكنه لم يحدد ما هي التهم التي ستوجه إليهم لكي يُحاكموا بموجبها.

وقالت كلينتون إن أي تهم توجه إلى الموقوفين الأمريكيين لن يكون لها أي أساس من الصحة.

وأضافت قائلة: "نحن نناشد القيادة الإيرانية إطلاق سراح هؤلاء الشبَّان الثلاثة وإعادتهم إلى الحرية في أسرع وقت ممكن."

هواة السير الجبلي

وكانت السلطات الإيرانية قد اعتقلت الأمريكيين الثلاثة، وهم شين بوير وساره شورد وجوشوا فاتل، وذلك لدى عبورهم الحدود الإيرانية خطأ من منطقة كردستان العراق أثناء قيامهم برحلة سير طويلة في المناطق الجبلية في تلك المنطقة.

وحول تهمة عبور الحدود تلك قالت كلينتون: "نحن نعتبر هذه التهمة لا أساس لها من الصحة، إذ أنها لا تستند إلى أي قاعدة. فهم كانوا يمارسون هواية السير عبر الجبال، ولسوء الحظ، يبدو أنهم اجتازوا خطأ الحدود التي لم يجر ترسيمها بين البلدين."

وكان متكي قد قال للصحفيين خلال مؤتمر صحفي عقده في وقت سابق من اليوم: "إن التحقيقات تتواصل مع الأمريكيين الثلاثة الذين دخلوا البلاد بشكل غير قانوني، ولأغراض مشبوهة."

اتهام بالتجسس

لكن الوزير الإيراني لم يحدد متى ستبدأ المحاكمة أو التهم التي ستوجه للموقوفين، على الرغم من أن السلطات الإيرانية كانت قد اتهمتهم بالتجسس في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

يذكر أن طهران كانت قد سمحت في سبتمبر/ أيلول الماضي لمسؤولين من الحكومة السويسرية، التي تمثل المصالح الأمريكية في إيران، بزيارة الإيرانيين الثلاثة لأول مرة منذ احتجازهم.

ويقول أقارب المحتجزين إنهم "ارتكبوا خطأ مؤسفا" بعبورهم الحدود العراقية-الإيرانية "بدون قصد".

يُذكر أن المواجهة بين إيران والغرب تشهد تصعيدا متواصلا على خلفية البرنامج النووي الإيراني.