غارة جوية تقتل "سبعين مدنيا" في اليمن

قوات سعودية
Image caption تشن القوات السعودية حملة عسكرية على المتمردين شمال اليمن منذ الشهر الماضي

يقول المتمردون في شمال اليمن ان الطائرات السعودية قصفت سوقا يعج بالناس ما أسفر عن مقتل 70 مدنيا وجرح اكثر من 100 اخرين.

ويقول المتمردون، المعروفون بالحوثيين، ان كثيرا من تجار السوق في بني معين بمنطقة رازح الجبلية كانوا من بين القتلى.

ونسبت القوات اليمنية الغارة إليها وليس إلى القوات السعودية.

ونفى عسكر زعيل الناطق باسم الجيش اليمني لوكالة الأنباء الفرنسية أن يكون الطيران السعودي شن غارة جوية.

وقال: "إن هذا الكلام لا أساس له من الصحة وإن سوق بني معين بمديرية رازح والتي تقع الى الشمال من مدينة صعدة تعتبر أحد المعاقل التابعة لجماعة التمرد الحوثية".

وأضاف هذا المصدر قائلا: "إن الجيش اليمني يقوم بعمليات عسكرية وطلعات جوية منذ أن بدأت العمليات العسكرية ضد المتمردين الحوثيين في أغسطس/ آب الماضي في هذه المنطقة، وقد قام الطيران اليمني اليوم بشن عدة غارات جوية وسقط خلالها عدد من القتلى الحوثيين".

ووصف المتمردون الحوثيون الغارة التي وقعت يوم الأحد بأنها "مجزرة"، وقال بيان لهم: "لقد ارتكبت الطائرات السعودية مجزرة ضد سكان بني معين الأبرياء".

وقال المتمردون ان الطائرات السعودية شنت "اكثر من 50 غارة" طيلة يوم الأحد.

وبدات السعودية هجومها على المتمردين اليمنيين الشهر الماضي وقالت إن حملتها مستمرة إلى أن تجبرهم على التقهقر بعيدا عن حدودها.

ويقول الحوثيون إن مشكلتهم هي مع الحكومة اليمنية وعلى السعودية أن تبقى بعيدة عن الصراع.

وعلى الصعيد السياسي دعت السلطات في صنعاء إلى حوار وطني يوم 26 ديسمبر/كانون الاول الجاري حسبما طلب الرئيس علي عبد الله صالح.

وهدف الحوار هو بحث تهديدات الانفصاليين في جنوب اليمن وخطر القاعدة.