عباس: سنلجأ لمجلس الأمن للاعتراف بحدودنا

محمود عباس
Image caption "لا أقبل العودة للعنف"

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الفلسطينيين سيسعون لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يعترف فيه بحدود دولة فلسطينية تضم الأراضي التي احتلت عام 1967.

وأوضح عباس أنه يلجأ لهذا الخيار لأن المفاوضات قد توقفت بسبب عدم قيام إسرائيل بوقف المستوطنات أو احترام القانون الدولي.

واتهم عباس إسرائيل بشل عملية السلام في الشرق الأوسط برفض التجميد الكامل للأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

إلا أنه في الوقت نفسه أكد "عدم قبوله العودة للعنف" كوسيلة لتحقيق المطالب.

كما اتهم الإسرائيليين بذبح الفلسطينيين كما ذبحوا، وذلك في إشارة إلى المحرقة النازية.

وكان عباس يتحدث أمام جلسة للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية عقدت في رام الله بالضفة الغربية لتحديد الخطوات التالية بعد استحقاق الانتخابات الرئاسية والتشريعية بعد الرابع والعشرين من الشهر المقبل.

وأكد عباس مجددا عدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية، قائلا إن لديه خطوات سيعلنها لاحقا.

وكان عباس قد دعا إلى إجراء الانتخابات في موعدها إلا أن اللجنة المنظمة أوصت بتأجيلها قائلة إنها لا تستطيع ذلك بدون موافقة حماس التي تسيطر على قطاع غزة على إجرائها هناك.

ويتوقع أن يلجأ المجلس إلى تمديد فترة عمل الرئاسة والبرلمان تفاديا لحدوث فراغ دستوري كما يقول مسؤولون.

وانتخب عباس رئيسا في كانون الثاني/يناير عام 2005 لفترة 4 سنوات، وجرت الانتخابات البرلمانية بعد ذلك بعام حيث فازت حماس بأربعة وسبعين مقعدا من أصل 132.

وقد مددت السلطة الفلسطينية مدة ولاية الرئيس بسنة واحدة بحيث يمكن إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعد واحد، تمشيا مع القانون الأساسي الفلسطيني.