عباس: لا مفاوضات مع الاستيطان

عباس
Image caption عباس اشترط وقف الاستيطان للعودة للمفاوضات

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه لا مفاوضات مع الاستيطان، ولن يقبل بأن تستأنف المفاوضات بدون وقف كامل للاستيطان، وبالذات في مدينة القدس لمدة معينة.

وشدد عقب وداعه لرئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله على ضرورة معرفة المرجعية، لأن هناك ضبابية حول المرجعية من قبل الإسرائيليين، وقال : إن المرجعية هي المرجعية الدولية.

وأكد الرئيس عباس ، إن القرار بالذهاب إلى مجلس الأمن هو قرار عربي، والقرار بالأساس هو عندما كان في الجامعة العربية و اتفق أن تذهب فلسطين والدول العربية إلى مجلس الأمن، ومن جملة ما سنبحثه هو كل القضايا المعلقة، ولكن هذا يحتاج لوقت وموافقة عربية وتشاور مع بقية دول العالم بحسب وصفه .

فياض: لم أحرض ضد إسرائيل

على صعيد آخر رفض رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الاتهامات الإسرائيلية بأنه قام بالتحريض ضد إسرائيل.

وجاءت تصريحات فياض في لقاء مع رجال أعمال جرى في رام الله، وصادف يوم وصول جيم جونز مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي باراك أوباما الى تل أبيب، في خطوة أمريكية ترمي إلى إعادة إطلاق مفاوضات السلام.

وكانت إسرائيل قد اشتكت كلا من فياض وعباس للإدارة الأمريكية متهمة إياهما بخرق شروط خارطة الطريق من خلال قيامهما بالتحريض ضد إسرائيل.

وقال فياض إن إسرائيل تهدف من هذه الاتهامات التملص من التزاماتها، وعزل الفلسطينيين دوليا.

ووفقا لخارطة الطريق على إسرائيل تجميد نشتطاتها الاستيطانية في الأراضي المحتلى، كما يجب على الطرفين الامتناع عن التحريض ضد الطرف الآخر.