الولايات المتحدة تسلم سلطات أرض الصومال معتقلين من جوانتنامو

مسلحون صوماليون
Image caption كان المعتقلان محتجزين بشبهة تورطهما في أعمال ارهابية

سلمت الولايات المتحدة معتقلين صوماليين أفرجت عنهم من سجن جوانتنامو في كوبا الي سلطات إقليم "أرض الصومال" في شمال البلاد.

وقد وصل الشابان المفرج عنهما وهما "محمد سليمان بري" الذي ألقي القبض عليه في باكستان عام 2002 و "إسماعيل محمد عرالي" الذي ألقي القبض عليه في جيبوتي عام 2006 .

ووصل الشابان الي مطار "هرجيسا" عاصمة الإقليم علي متن طائرة خاصة تابعة للصليب الأحمر الدولي، وتم تسليمهما الي سلطات ارض الصومال.

وكان المعتقلان محتجزين بشبهة تورطهما في أعمال ارهابية لكنهما لم يواجها اي اتهامات على الإطلاق اثناء فترة اعتقالهما.

طائرات بدون طيار

ومن جهة أخرى، اشتكت عائلات صومالية في جنوب البلاد من أن أبناءها لا يستطيعون النوم بسبب هدير طائرات الاستطلاع بدون طيار الأمريكية التي تحلق في السماء خلال الليل.

ويذكر أن السفن الحربية الأمريكية تجوب السواحل الصومالية وتطلق الصواريخ على أي أجسام متحركة.

وتأتي العمليات العسكرية الأمريكية في إطار حملة خفية تشنها القوات الأمريكية ضد المسلحين الإسلاميين، مما يعكس أهمية منطقة القرن الإفريقي بالنسبة إلى الولايات المتحدة.

وتنظر الولايات المتحدة إلى إثيوبيا على أنها دولة هامة في تأمين استقرار المنطقة.

وبالنظر إلى حركة مرور السفن عبر قناة السويس المصرية وناقلات النفط القادمة من السعودية عن طريق البحر الأحمر، فإن المنطقة مهمة جدا بالنسبة إلى الولايات المتحدة بحيث لا تستطيع تجاهلها.