المالكي يدعو الى تفعيل دور اقتصادي مصري في العراق

مبارك والمالكي
Image caption يبحث المالكي عن دعم عربي

التقى الرئيس المصري حسني مبارك رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في ثاني ايام زيارته الى مصر والتي تجيء في معرض سعي العراق الى تعزيز علاقاته العربية وجذب الدعم والمساهمة العربية لعملية اعادة اعماره بعد سنوات طويلة من الحرب والحصار.

اثر هذا اللقاء دعا وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الاثنين الى تواجد مصري في العراق ل"خلق حالة من التوازن" فيه.

وقال زيباري للصحفيين ان اللقاء بين الرئيس المصري ورئيس الوزراء العراقي تركز على "الترحيب بعودة مصر القوية الى العراق من خلال السفارة المصرية في بغداد وتفعيل اللجنة العليا المصرية العراقية" التي عقدت دورتها الاولي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في القاهرة وستعقد دورتها الثانية في العاصمة العراقية.

وكانت اخر زيارة للمالكي الى مصر في عام 2007 في سياق مؤتمر عالمي حول مستقبل العراق، بيد ان هذه الزيارة التي تواصلت على مدى يومين فقد كرست بالكامل للقاء المسؤولين المصريين.

واكد زيباري ان رئيس الوزراء العراقي، الذي وصل الاحد الى القاهرة والتقى نظيره المصري احمد نظيف وعددا من المسؤولين المصريين، شدد خلال زيارته لمصر "على ضرورة تفعيل الدور الاقتصادي المصري وحل جميع المشاكل التي تحول دون تواجد قوى للشركات المصرية والمستثمرين المصريين في العراق".

وتابع ان مبارك اكد للمالكي دعم المصري للعراق واشار ان "مصر دولة مهمة جدا في احداث توازن في الاقليم ووجودها سيخلق حالة من التوازن في العراق".

دور اقتصادي

وكانت العلاقات العراقية المصرية قد تدهورت كثيرا بعد غزو الكويت ابان حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ثم زاد تدهورها اثر اختطاف القائم بالاعمال المصري في بغداد وقتله على يد تنظيم القاعدة في العراق عام 2005.

واوفدت القاهرة في نوفمبر الماضي/تشرين الثاني سفيرا جديدا الى العراق حيث لم تكن ممثلة دبلوماسيا في العراق منذ اغتيال القائم بالاعمال المصري هناك.

وردا على سؤال عن المسؤولية عن التفجيرات الاخيرة في العراق قال زيباري ان بغداد لم توجه اتهامات لسورية بالمسؤولية عن العمليات الارهابية الاخيرة في العراق "ولكن اتهمنا قيادات عراقية بعثية وعناصر مدربة من الاجهزة الاستخباراتية والامنية للنظام السابق .. موجودة ومقيمة وتتحرك من سوريا".

كما التقى المالكي ايضا امين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى بمقر اقامته في العاصمة المصرية القاهرة ونقلت مصار صحفية دعوته إلى زيادة الحضور العربي في العراق في جميع المجالات وأن لا يبتعد العرب عن العراق لأنه عضو مؤسس للجامعة العربية ويقوم بدور فاعل في محيطه الاقليمي والدولي، وقد تجاوز الخطر وخرج من العزلة الدولية.

Image caption المالكي بعد خروجه من لقاء مبارك

من جانبه اكد موسى دعم الجامعة العربية للعملية السياسية والتجربة الديمقراطية في العراق وحرص الجامعة على تقدمها ونجاحها.

وكان المالكي قد قال في لقاء مع قناة النيل الاخبارية المصرية الرسمية سبق وصوله الى القاهرة انه تم الاتفاق على تشكيل لجنة عليا لبحث المصالح المشتركة بين مصر والعراق، وانه يرحب بالاستثمارات والمساهمات المصرية في عملية اعادة اعمار العراق.

وواضح في الوقت نفسه استعداد الحكومة العراقية لتقديم جميع التسهيلات لتحقيق هذا الهدف من خلال تنشيط اعمال اللجنة العليا المشتركة بين البلدين.

وتأتي الزيارة في أعقاب توقيع وزيري خارجية مصر أحمد أبو الغيط والعراق هوشيار زيباري الشهر الماضي على تسع اتفاقيات ستراتيجية ومذكرات تفاهم في الجوانب السياسية والاقتصادية والفنية والقنصلية والزراعية والصناعية والبيئية والاتصالات والنقل.