حكم قضائي بقطع الاذن والانف في باكستان

الغيت احكام مماثلة في الاستئناف في الماضي
Image caption الغيت احكام مماثلة في الاستئناف في الماضي

قضت محكمة باكستانية بقطع اذان وانفي رجلين عقوبة لهما على فعلهما الشيء نفسه في امرأة رفضت الزواج باحدهما.

وادين الاخوان بخطف قريبتهما فضيلات بيبي، وعمرها 20 عاما، في سبتمبر الماضي.

كما حكم عليهما القاضي ايضا بالسجن مدى الحياة في جلسة المحكمة ذاتها في لاهور.

وصدر الحكم يوم الاثنين استنادا الى قاعدة شرعية اسلامية نادرا ما يستند اليها وتعود الى ثمانينيات القرن الماضي.

وفي الماضي الغيت احكام مماثلة في الاستئناف.

وقال المدعي الحكومي احتشام قدير ان الحكم صدر استنادا الى القاعدة الاسلامية "العين بالعين".

وكان سير محمد وامانات اختطفا فضيلات بيبي لدى عودتها الى بيتها من العمل في قمين للطوب في منطقة رويندي في لاهور، كما ذكر في القضية.

وقال في مقابلة مع بي بي سي: "لفوا انشوطة حول عنقها ثم قطعوا اذنيها وانفها".

ولا تزال الشرطة تبحث عن ثلاثة متهمين بالاشتراك في الجريمة.

ووقعت الجريمة بعد رفض اهل فضيلات طلب شير محمد يدها للزواج، كما قال قدير.

وكانت الشريعة الاسلامية طبقت في باكستان في فترة النظام العسكري للجنرال ضياء الحق في الثمانينيات.

وقال مراسل بي بي سي في اسلام اباد الياس خان ان من النادر اصدار احكام قضائية استنادا للشريعة الاسلامية ولم تنفذ من قبل ابدا.

ولطالما طالب انصار حقوق الانسان في باكستان بوقف الاعتداءات على النساء، والتي عادة ما تتضمن تشويها جسديا.

الا انهم يعترضون ايضا على الحكم الذي صدر في لاهور، كما يقول مراسلنا.