ايران تشنق محكومين بالاعدام بعد هربهما

نفذت الحكومة الايرانية هذا العام عددا قياسيا من الاعدامات
Image caption نفذت الحكومة الايرانية هذا العام عددا قياسيا من الاعدامات

نفذت السلطات الايرانية عقوبة الاعدام شنقا في حق مدانين بعدما فرا واعيد القاء القبض عليهما، حسبما ذكرت وسائل الاعلام الايرانية.

وقال مسؤولون ان المدانين واقاربهم الخمسة الذين ساعدوهم على الافلات من حبل المشنقة اعتقلوا وهم في طريقهم الى بلدة بندر عباس الساحلية.

وكان اسماعيل فتحيبور ومحمد اسفندياربور قد ادينا بتهمتي تهريب الاسلحة والسطو على احد البنوك، حسبما ذكرت وكالة فارس للانباء.

ولم ترد تفاصيل مؤكدة عن كيفية تمكنهم من الهرب، لكن تقارير تفيد بان ذويهم تمكنوا من التغلب على رجال الامن الذين كانوا يرافقونهم قبل تحريرهم في بلدة سيرجان.

ولم يتبين بعد نوع العقاب الذي سيتعرض له اقارب الرجلين لتهريبهما.

يذكر ان عدد الاعدامات التي تنفذ في ايران يفوقه في اي بلد آخر باستثناء الصين، حسب منظمات حقوق الانسان.

ونفذت الحكومة الايرانية هذا العام عددا قياسيا من الاعدامات، فيما يعتبره المراقبون خطوة لتثبيت سلطة الدولية بعد الاضطرابات التي عرفتها البلاد اثر الانتخابات الرئاسية الاخيرة.

وتنتقد منظمات حقوق الانسان كثرة الاعدامات التي تنفذها ايران بحق مواطنيها، لكن طهران تقول ان عقوبة الاعدام رادع فعال، وانها لا تنفذ العقوبة الا بعد مسلسل قضائي مطول.