ابوالغيط يشير الى تحرك "ايجابي" من نتنياهو

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

التقى الرئيس المصري حسني مبارك برئيس الوزراء الاسرائيلي بينيامين نتنياهو، وصرح وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط عقب اللقاء بأن الجانب المصري شعر "برغبة ملحة" لدى نتنياهو نحو استئناف مفاوضات السلام دون الكشف عن اجراءات محددة في هذا الاتجاه, لكن الوفد الاسرائيلي وعد بتخفيف الخناق المفروض على الفلسطينيين.


وقال ابو الغيط اللقاء إن الجانب المصري لمس الحاحا من نتنياهو لاستئناف محادثات السلام وتحقيق شئ على الارض بعد ثمانية اشهر من توليه السلطة.

وقال ابوالغيط "إن نتنياهو كان ايجابيا هذه المرة"، لكنه لم يفصح عن اي اجراءات طرحها الجانب الاسرائيلي نحو تفعيل مفاوضات السلام قائلا ان الجانب الاسرائيلي اشترط عدم الكشف عن هذا.

واشار الوزير المصري الى ان القاهرة ربما تستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس قريبا لبحث ما طرحه نتنياهو قبل ان يتوجه وفد مصري برئاسة مدير المخابرات المصرية الى واشنطن بداية الشهرالمقبل لبحث المقترحات الاسرائيلية مع الادارة الامريكية.

وقال ابوالغيط ان مصر منفتحة على اى اجراءات تبنى على مراعاة حقوق الفلسطينيين وليس على اى طرح يجعل اسرائيل تنفرد بالفلسطيين في اي تسوية، وانه لاصحة لما يتردد من ان هناك مشروعا اسرائيليا-امريكيا ينفذ خلال عامين، كما تردد مؤخرا.

وعن الخطوة الايجابية من جانب نتنياهو قال انها تتعلق باستعداد الحانب الاسرائيلي لاتحاذ اجراءات من شأنها تخفيف الحصار المفروض على الفلسطيين من خلال تحفيف الحواجز ورفع القيود المفروضة على حرية المواطنين الفلسطينيين ما يصب في النهاية في مصلحة تحفيز الاقتصاد، بيد انه لم يشر الى موعد وكيفية اتخاذ هذه الاجراءات.

ولم يتطرق الجانبان في مباحثات الثلاثاء الى قضية الجندي الاسرائيلي الاسير لدى حماس جلعاد شاليط، كما ذكر ابوالغيط، مشيرا الى ان وفدا من حماس حضر للقاهرة ثم توجه الى دمشق لمناقشة الامر ثم سيعود للقاهرة لاعلان موقفه خلال الايام القادمة.

واكد ابوالغيط تفهم الجانب المصري للمطالب الفلسطينية بشأن ابعاد بعض المعتقلين والافراج عن اسماء بعينها.

ولم يتم التطرق لمسألة السياج الفولاذي الذي وصفه ابو الغيط بأنه "شأن مصري خالص" ، واضاف الوزير المصري بأن مبدأ الارض مقابل السلام يظل اساس اي تسوية .

واكد رفض مصر لبناء مستوطنات جديدة بما في ذلك التى اعلنت عنها اسرائيل مؤخرا.

وهذا هو اللقاء الثالث بين الجانبين في اقل من عام، ويأتي في ظل توقف لمفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي على مدى العام المنصرم.

من جانب اخر، وبينما كان نتنياهو يلتقى مبارك، كان معارضون مصريون يطالبون النائب العام المصري بتوقيف رئيس الحكومة الإسرائيلية ومحاكمته.

وقال عبدالحليم قنديل مسنق عام حركة كفاية إنهم ارادوا بهذا الاجراء التعبير عن موقف المصريين العاديين الرافض لوجود نتنياهو على الارض المصرية ومخالفة الصورة التى يقدمها النظام الحاكم.

وبسؤاله هل لاتزال القاهرة تثق في نتنياهو في ضوء مواقفه المتشدده المعروفة والتى تثير غضب المصريين اجاب ابوالغيط التعليق بالعامية المصرية" المية تبين الغطاس".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك