زيباري: اتفقنا مع الايرانيين على تطبيع الاوضاع الحدودية بين بلدينا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

زار وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي بغداد يوم الخميس في محاولة لتهدئة التوتر الذي تصاعد في الآونة الاخيرة نتيجة قيام القوات الايرانية باحتلال احد آبار حقل الفكة النفطي العراقي.

وكان جنود ايرانيون قد احتلوا في السابع عشر من الشهر المنصرم البئر المذكورة، مما دفع العديد من العراقيين الى التظاهر في عدة مدن مطالبين حكومتهم باتخاذ موقف من التحرك الايراني.

وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري عقب اجتماعه بضيفه الايراني إن البلدين سيبدءان قريبا سلسلة من الاجتماعات تستغرق ثلاثة اسابيع الهدف منها حل الخلاف.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع متكي: "قررنا تطبيع الاوضاع الحدودية بين بلدينا والعودة الى الوضع كما كان عليه في السابق."

ووصف زيباري زيارة متكي لبغداد بأنها "تعبير عن رغبة ايران الصادقة بايجاد حل للمشكلة الحدودية."

الا ان الوزيرين لم يدليا بتفاصيل حول اللجان التي ستتشكل للبحث في الملف الحدودي، كما لم يتطرقا الى سبل حل الخلاف.

كما اشارت التصريحات التي ادليا بها الى ان جوهر الخلاف لم يزل على حاله.

فبينما قال متكي إن القوات التي احتلت البئر النفطية قد امرت "بالانسحاب الى مواقعها الاصلية،" اشار زيباري الى ان هذه القوات لم تنسحب بما فيه الكفاية إذ قال: "لقد انزلت القوات الايرانية علم بلادها وانسحبت بمسافة معينة فقط."

ولكن الوزير العراقي اجاب ردا على سؤال احد الصحفيين حول امكانية توسط الامم المتحدة في الخلاف بالقول: "ليست هناك ضرورة لذلك طالما لدينا حلول ثنائية."

يذكر ان البئر المذكورة كانت قد حفرت في عام 1979 وكانت تنتج آنذاك حوالي الـ 3000 برميل يوميا، الا انها توقفت عن الانتاج في عام 1980 عند اندلاع الحرب بين البلدين.

وكان العراق وايران قد خاضا حربا دامت ثماني سنوات في ثمانينيات القرن الماضي، وما زال الكثير من العراقيين ينظرون بعين الريبة الى نوايا ايران تجاه بلدهم.

يذكر ان زيارة متكي الحالية الى بغداد قد تثير شكوك بعض الجهات السياسية العراقية من ان ايران تحاول التأثير على سير الانتخابات العامة التي ستجرى في العراق في السابع من مارس/آذار المقبل.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك