اليمن: عبد الله صالح يبحث مع باتريوس مكافحة القاعدة

دافيد بترايوس
Image caption "واشنطن حريصة على دعم اليمن"

التقى الجنرال ديفيد باتريوس رئيس القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية بالرئيس اليمني علي عبد الله صالح وسط تكثيف الحملة ضد المسلحين، وذلك وفقا لوسائل الإعلام المحلية.

ونقل عن الجنرال المسؤول عن العمليات الأمريكية في الشرق الأوسط ووسط آسيا إن بلاده حريصة على دعم اليمن في حربها ضد القاعدة.

وقد نشرت وسائل الإعلام المحلية نبأ اللقاء بين بترايوس وصالح، دونما ذكر له من أي مصدر أمريكي.

وكان باتريوس قد أعلن الجمعة ان الولايات المتحدة ستضاعف حجم برنامج مساعداتها الامنية لليمن البالغ نحو 70 مليون دولار.

وقال في مؤتمر صحفي في العاصمة العراقية بغداد: "قدمنا، كما هومعروف، ما يقرب من 70 مليون دولار مساعدات امنية العام الماضي، وسيزيد ذلك بأكثر من الضعف هذا العام".

واشار باتريوس الى الجهود التي تبذلها الحكومة اليمنية لمواجهة القاعدة، وقال ان الولايات المتحدة ساعدتها من خلال برنامج المساعدة الامنية.

وقال: "في الحقيقة كان هناك تبادل لتقارير المخابرات والمعلومات وما شابه. والمنفعة متبادلة لان مصادر المخابرات اليمنية جيدة جدا".

واضاف إن إحدى العمليات التي تم تنفيذها في ديسمبر/كانون الاول احبطت هجوما لاربعة انتحاريين على صنعاء، وان عمليات اخرى استهدفت معسكرات لتدريب المتشددين وقادة للمتشددين "يعتقد انهم قتلوا أو اصيبوا اصابات بالغة".

توسيع التعاون

وقال مسؤولون امريكيون انهم يبحثون عن طرق لتوسيع التعاون العسكري والمخابراتي مع اليمن بهدف اجتثاث تنظيم القاعدة في البلاد.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد اتهم المسلحين المتمركزين في اليمن بالتخطيط لتفجير الطائرة الأمريكية الأسبوع الماضي والذي تم إحباطه.

ويقول مسؤولون يمنيون إنه قد تم إرسال قوات إضافية لمحاربة المسلحين شرقي البلاد.

وكانت جماعة "القاعدة في شبه الجزيرة العربية" المتمركزة في اليمن قد أعلنت أنها هي التي قامت بتدريب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب المتهم بمحاولة تفجير الطائرة الأمريكية فوق مدينة ديترويت الأمريكية.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد قال في خطبته الأسبوعية إنه قد بدأت تتضح تفاصيل جديدة عن العملية الفاشلة.

وأضاف أوباما "نحن نعلم أن عبد المطلب قد سافر إلى اليمن، البلد الذي يعاني من فقر مدقع وتمرد مسلح في أكثر من مكان".