السلطات الإيرانية تعلن اعتقال مواطنين أجانب خلال تظاهرات عاشوراء

شبان غاضبون في شوارع طهران
Image caption شبان غاضبون في شوارع طهران

أعلنت السلطات الإيرانية أنها اعتقلت مواطنين أجانب خلال الصدامات التي وقعت مع متظاهرين في يوم عاشوراء.

وقال وزير الاستخبارات حيدر مصلحي في حديث لقناة التلفزيون الرسمية إن الأجانب دخلوا إيران قبل عاشوراء بيومين من أجل المشاركة في حرب نفسية ضد النظام.

وناشد عشرات المدرسين الجامعيين المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران إيقاف "أعمال العنف التي ترتكب بحق المشاركين بالاحتجاجات من المعارضة".

ووقع الرسالة التي أرسلها المحاضرون الى آية الله علي خامنئي 88 شخصا، وحثت الرسالة خامنئي على إصدار أوامر باعتقال المسؤولين عن الإجراءات العنيفة بحق المحتجين.

وأشارت الرسالة إلى هجمات قامت بها قوات الباسيج الموالية للحكومة ضد الطلاب الموالين للمعارضة داخل الحرم الجامعي الشهر الماضي.

وكان ثمانية أشخاص قد قتلوا في المواجهات التي حدثت يوم السابع والعشرين من ديسمبر/كانون أول واعتقل ما لا يقل عن أربعين من الموالين للإصلاحيين، بينهم أربعة من كبار مستشاري زعيم المعارضة مير حسين موسوي.

وكانت السلطات الإيرانية قد كررت اتهامها للمعارضة بإقامة صلات مع"أعداء خارجيين"، وقالت إنها لن تتسامح مع اية احتجاجات جديدة.

كوشنير: المؤسسة تقوض من الداخل

في سياق متصل قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في مقابلة مع محطة إذاعة فرنسية إن المؤسسة السياسية الإيرانية "تقوض من الداخل".

وأضاف كوشنير في حديث لإذاعة فرنسية أن العديد من الإيرانيين بما في ذلك بعض العلماء البارزين يتحدون النظام وقيمه الدينية. وجدد وزير الخارجية الفرنسي انتقاد بلاده لقمع السلطات الإيرانية للمظاهرات التي شهدتها طهران الأسبوع الماضي.

وقال إن الذين واجهوا متظاهرين غير مسلحين بالرصاص والاعتقالات يجب أن يدانوا.وكان مسؤولون إيرانيون قد وصفوا انتقادات كهذه بأنها تدخل بالشأن الإيراني.