"إطلاق النار" على سيارة مهدي كروبي في قزوين

أحد زعماء المعارضة الإيرانية، مهدي كروبي
Image caption لم تتضرر سيارة كروبي لأنها مصفحة

أطلق متظاهرون موالون للحكومة الإيرانية النار على سيارة المرشح الرئاسي السابق، مهدي كروبي المصفحة في مدينة قزوين مما أدى إلى تهشيم نوافذها، حسب موقع كروبي.

وذكر تقرير لموقع "شهام نيوز" أن إطلاق النار حدث عندما كان كروبي بصدد مغادرة بناية في قزوين التي تبعد نحو 90 ميلا غرب طهران.

وأضاف التقرير أن نحو 500 شخص كانوا يتظاهرون خارج البناية التي كان يقيم فيها كروبي منذ أمس.

ووصف الموقع المتظاهرين بأنهم مسلحون، مضيفا أن الشرطة عجزت عن تفريقهم.

وكان كروبي في مدينة قزوين للمشاركة في مراسم الحداد على ضحايا المظاهرات التي نظمتها المعارضة مؤخرا ضد الحكومة الإيرانية علما بأن أحد أعضاء البرلمان السابقين نظم الحداد حسب موقع "شهام نيوز".

وواصل الموقع أن عناصر من ميليشيا الباسيج الذين بلغ عددهم نحو 500 بالإضافة إلى سكان قرى مجاورة أحاطوا بالبناية التي كان يقيم فيها كروبي وهاجموها باستخدام الحجارة وقطع الزجاج المكسر.

وبعد أربع ساعات من حضور المتظاهرين، تدخلت قوات مكافحة الشغب ونجحت في تأمين خروج كروبي من البناية.

وأضاف الموقع "عندما كانت سيارة (كروبي) تغادر المكان، تعرضت لهجوم وإطلاق نار لكن لأن السيارة مصفحة، لم تتضرر سوى النوافذ".

وواصل أن حراس كروبي لم يردوا على مصادر النيران. ولم تعلق السلطات على الحادث.

وردد المهاجمون شعارات موالية للحكومة وقائد الثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي.

من جانبها، قالت وكالة فارس شبه الرسمية للانباء إن كروبي اضطر لمغادرة قزوين يوم الخميس بعد ان تظاهر ضده عدد من المحتجين تجمعوا امام مقر اقامته.

وقالت الوكالة إن المحتجين هتفوا "لعن الله كروبي" وغيره من الشعارات المعادية وطالبوه بمغادرة المدينة.

ويُذكر أن كروبي كان أحد المرشحين الذين شاركوا في الانتخابات الرئاسية التي جرت في شهر يونيو/حزيران الماضي والتي تقول المعارضة إن الرئيس محمود أحمدي نجاد فاز بها عن طريق تزوير نتائجها.